رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خبراء اتصالات: غياب الشفافية وراء ثورة الإنترنت

أخبار وتقارير

الخميس, 25 يونيو 2015 13:13
خبراء اتصالات: غياب الشفافية وراء ثورة الإنترنت
القاهرة – بوابة الوفد – سارة حسام الدين :

ثورة الانترنت، هى موجة غضب اطلقها بعض الشباب علي شبكات الاتصالات الثلاثة، في ظل اتجاه الأخيرة لزيادة أسعار خدمات الاتصال، فضلاً عن سوء خدمات الانترنت، ليطلق الشباب المصرى مقاطعة لكل ما يخص الاتصال من مكالمات وانترنت لمدة خمس ساعات.

وأوضحت صفحة ثوره الانترنت، الطريقة التي ستتم المشاركة بها في الثورة، المقرر لها اليوم الخميس، في تدوينة لها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حيث نشرت  "دي الطريقة اللي هنعلن بيها ‫#‏مليونية_مقاطعة_شركات_الاتصالات، هتصور موبايل كل واحد هيشارك فـي اول مرحلة للمقاطعة و تبعتها علي الصفحة او الايفينت الخاص بالحملة و مكتوب فيها محافظتك و الهاشتاج"، وتستمر الحملة لمدة 5 ساعات بمقاطعة كل وسائل الاتصال من 5-10 مساء.

 

شركات الانترنت ظالمة

وقال احمد عبد النبى مؤسس صفحة ثورة الانترنت، على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، ان سياسة الاستخدام العادل التى تطرحها شركات الانترنت سياسة ظالمة والعروض التى تقدمها الشركات عروض وهمية الهدف منها استنزاف المستخدم ماديا بدون اى وجه نفع

حقيقى.

واوضح عبدالنبى فى مداخلة هاتفية مع احد البرامج، ان دعوة التظاهر يوم الجمعة القادم تأتى تصعيدا للموقف نظرا لعدم استجابة الحكومة لمطالبهم المتعددة من استخدام عادل وضمان وصول الخدمة لكل مصري والحد من احتكار واستغلال شركات الانترنت بالرغم من الوعود الوهمية التى اعطاها لهم المهندس عاطف حلمى وزير الاتصالات فى المرات التى التقى بهم فيها.

واضاف عبد النبى ان مصر يأتى تصنيفها فى المركز رقم 175 من اصل 195 دولة تستخدم الانترنت على الرغم من ان مصر ثانى اكبر دولة يمر بها كابلات بحرية للانترنت.

 كما نشرت الصفحة الرسمية لثورة الإنترنت المطالب الكاملة من الشركات العاملة في السوق، ليأتي على رأسها المطالبة بقانون يتيح حرية الوصول لخدمات الإنترنت بسهولة. 

 

مطالب الحملة
وعرضت الصفحة الرسمية منذ قليل المطالب الكاملة لها، وذلك قبيل ساعات من حملة مقاطعة واسعة لها

على ان تصل مدتها إلى نحو ٥ ساعات مساء اليوم الخميس تبدأ في الساعة الخامسة لتمتد إلى العاشرة مساء، والتى كان أهمها هو تقليل اسعار الخدمة وتبنى الوضوح والشفافية في التعامل مع المواطنين.
 

 أزمة الشركات التنافسية

في هذا السياق، اكد  محمد شعبان، خبير اتصالات، ان الازمة الاولي التى تقع فيها شركات الاتصالات هى التنافسية للوصول الي اكبر كم من العملاء مما يجعلها تصدر عروضاً وهمية لاستقطاب الشباب بأسعار اقل.

واشار شعبان، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، الي ان الأزمة الأولي لخدمات الانترنت لا ينبع من الشركة نفسها،  بعد ورود العديد من الشكاوى للشركة عن سرقة الكابلات الخاصة بتوصيل الخدمة من الشركة الي المواطن، مضيفا ان سوء خدمة الانترنت نفسها لا يتوقف علي الشركة فقط بل يتعلق بظروف أخرى لخدمات المناخ وغيرها.

 

مقاطعة الشبكات

من جهته اكد دكتور عبد الرحمن الصاوى استاذ اتصالات جامعة حلوان، ان شباب مواقع التواصل من آن لآخر يدشنون ثورة ضد شركات الاتصالات لتدنى وصول الخدمة، ولكنها قلما تلاقي بجدية من قبل المسئولين علي شركات الاتصالات.

واضاف الصاوى، في تصريح لـ"بوابة الوفد"، بأن كل ثانية من مقاطعة الشبكة ستكلف الشركة ملايين، مشيرا الي كونها ورقة ضغط مهمة اذا لاقت الاقبال المأمول من الشركات القائمة علي الاتصالات.

أهم الاخبار