رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دفاع "الحديدي" في سب "العربي": استهدفوها لموقفها من الإخوان

أخبار وتقارير

الاثنين, 22 يونيو 2015 12:45
دفاع الحديدي في سب العربي: استهدفوها لموقفها من الإخوانلميس الحديدي
القاهرة – بوابة الوفد – محمد موسى:

شهدت جلسة اليوم الثانية في محاكمة الإعلامية " لميس الحديدي " في دعوب السب و القذف المقامة ضدها من قبل "شبكة تلفزيون العربي " سجالاً قانونياً محتدماً بين دفاعها والممثل القانوني للشركة صاحبة  الشبكة المدعية بالحق المدني .

بدأت جلسة اليوم التي عقدتها محكمة جنح الدقي برئاسة المستشار " أحمد الدسوقي " بعرض المقطع المصور الذي استند عليه مُقيم الدعوة , وتلى ذلك العرض تقدم محامي القناة مشدداً بأنه اذا ما ورد بالقناة ما يثبت ولاءها أو تمويلها من الإخوان فإن ذلك مكانه البلاغات الرسمية وليس الخروج لـ " الشتم عبر الميكرفونات " وفق تعبيره , مضيفاً بأنه اذا ما كان هناك أناس بعيدين عن المعزول وجماعته فهو أبعد من أبعدهم على حد قوله .

وأشار الممثل القانوني لشبكة "العربي " لقانون الكيانات الإرهابية، قائلاً لماذا لم تحاسب الشركة أو القائمين بها إذا ما كانت قد حرضت على أعمال عنف أو شغب .

ومن جهته , تمسك دفاع " الحديدي " في بداية مداخلته بجلسة اليوم بالمطالبة بالكشف عن إذا ما كانت الشركة مقيمة الدعوى لها شخصية اعتبارية من عدمه معقباً بأنه في حالة العدم فيطالب بأن تتخذ النيابة العامة إجراءات تحريك جناية " التزوير " كون الإعلان صادر عن ممثل قانوني لشركة لا اعتبار لها .

وشدد محامي مذيعة قناة (CBC) على أنه تقدم بحوافظ لاسطوانات مدمجة ضمت أحاديث صحفية تؤكد هوية القناة وكونها ممولة من الإخوان وقطر وتركيا لافتاً إلى وجود حديث لرئيس الجمهورية بخصوص هذا الصدد .

وسرد الدفاع ما جاء على لسان الرئيس بالموضع حيث أكد أنه وفي حوار منشور بجريدة الشروق أكد أن هناك موقعا إلكترونيا اسمه " العربي الجديد " و قناة آخرى يتم تمويلهما من قطر وتركيا و الإخوان.

" أيها الخجل أين حمرتك " .. بهذه الجملة أضاف

محامي " الحديدي " لما سبق مصمماً على أن موكلته وإن صح ما نُسب إليها لم تنقل سوى الواقع بمهنية شديدة  ولم تسهب في الحديث عن القناة و حقيقتها  كما فعل خالد صلاح و أحمد موسى , ولكنهم  –  أي مقيمو الدعوة – استهدفوها لموقفها ضد الإخوان وتصديها لهم ولوطنيتها لافتاً لحديث منسوب للرئيس المعزول بشأن " البنت الصغيرة التي تهاجمه " .

وتابع بأن القناة يرأسها المدير السابق لقناة "الجزيرة مباشر مصر " واصفاً إياها بـ " الحقيرة " التي حرضت ضد المصريين , كما لفت بأن رئيس تحرير الموقع الإلكتروني التابع لها هو " وائل قنديل " والذي قال إنه معروف للجميع ومعروف انتماءه.

وفي نهاية حديثه للمحكمة تسمك دفاع "لميس " بأحقيته في الادعاء المدني المقابل مطالباً بتعويض قدره مليون جنيه وواحد لما طال موكلته من أضرار مشدداً بالقول " الست مغلطتش " .

وجاء فى الدعوى التى تقدم بها الممثل القانونى لشبكة تلفيزيون العربى، إسلام لطفى شلبي، أن المذيعة لميس الحديدي قد أساءت لقناة العربي وملاكها، في عدة مناسبات فى برنامجها بهدف التقليل من مصداقيتها، وكذلك تقليل نسب مشاهدة القناة، بهدف الحد من منافستها لحصد نصيب من الإعلانات.

 

أهم الاخبار