رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأسواني:فرق بين الإسلام ومن يتحدث باسمه

أخبار وتقارير

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 08:57
كتب - عمرو مصطفى ومحمود البدوى .

 أكد الكاتب والروائى الدكتور علاء الاسوانى أن هناك فرقا شاسعا بين الإسلام كدين وبين من يتحدثون باسمه   وتساءل " .عندما يعلن المشايخ المنتسبون

للسلف إن الاسلام يحرم الديمقراطية وبعد الثورة يشكلون أحزابا لخوض الانتخابات من حقى أن اسأل عن دليلهم الشرعي ", "ما الدليل الشرعي الذي جعلهم يحللون الحرام فينشئون أحزابا ويخوضون الانتخابات؟ ".

وأضاف مدافعا عن الاسلام " إذا استطعنا بناء

مجتمع ديمقراطي يسوده العدل ويحكمه القانون ويتمتع الناس فيه بحرياتهم كاملة نكون في رأيي قد بنينا المجتمع الاسلامي الصحيح , أرى أن الدفاع عن الحق والعدل والحرية هو جوهر الاسلام لكن بعضنا حصر هذا الدين العظيم إما في مطامع حكم أو في قشور ومظاهر و طقوس بلا عمل
, أنا مؤمن بأن الاسلام أعظم الأديان قاطبة وأنه يحمل رسالة حضارية لم يحملها سواه. لكنى أرى فارقا شاسعا مؤسفا بين الإسلام وبعض المتحدثين باسمه ".

واختتم تدوينته على صفحته الخاصة على تويتر قائلا " الذين يرفضون الأفكار الغربية لم يقرأوا التاريخ الاسلامي لقد حكم المسلمون العالم عندما كانت كتب الفلسفة اليونانية تترجم مقابل وزنها ذهبا , إن انقسام المسلمين الى يساريين وليبراليين لا يكفرهم ولايشتتهم بل يقويهم لأنه يجعل هذا الدين العظيم جامعا لكل الرؤي والأفكار المختلفة ".

أهم الاخبار