الفلبين تعرض على "ثوار مورو" حكماً ذاتياً

أخبار وتقارير

الاثنين, 22 أغسطس 2011 18:24
الفلبين تعرض على ثوار مورو حكماً ذاتياًالرئيس الفلبينى
كوالالمبور (ا ف ب(:

عرضت السلطات الفلبينة اليوم الاثنين على مقاتلي جبهة مورو الإسلامية حكما ذاتيا في المناطق التي يتواجدون فيها، إلا أنها اشترطت إلقائهم السلاح، محذرة من أن التوصل إلى اتفاق سلام قد يستغرق سنوات.

وجاء العرض في اقتراح حكومي للسلام مع جبهة مورو الإسلامية للتحرير التي تضم 12 ألف شخص في بداية ثلاثة أيام من المحادثات تجري في العاصمة الماليزية.

وقالت الحكومة في بيان يلخص

العرض إن "هذا الاقتراح يمثل إمكانية لإقامة حكم ذاتي حقيقي وأكثر قوة وإمكانية للتطبيق في منطقة بانغسامورو" الفيليبية المسلمة.

ولم تعلن الحكومة عن جميع تفاصيل الاقتراح، إلا أنها ألمحت إلى أنه يمكن توسيع وتحسين منطقة الحكم الذاتي الحالية في منداناو المسلمة التي تضم خمس مقاطعات إسلامية في جنوب البلاد المضطرب.

ويشمل الاقتراح كذلك "نظام تعاون" يتم من خلاله تقاسم عائدات الموار الطبيعية المستخرجة من المنطقة بين الحكومة وجبهة مورو.

إلا أن الحكومة اشترطت لإبرام سلام نهائي إلقاء الجبهة سلاحها والسماح لمقاتليها بالاندماج في المجتمع.

ورغم أنه وصفت الاقتراح بأنه "شامل سياسيا" إلا أنها أشارت إلى أنه لن يتم معالجة أكثر المواضيع حساسية على الفور.

وجاء في بيان الحكومة أن "الاقتراح يعمل على القضايا الموجودة والتي يمكن حلها خلال السنوات القليلة المقبلة لكنه لا يبدأ بالقضايا الشائكة والحاسمة التي نعتقد أنه ليس من الممكن بعد حلها".

 

أهم الاخبار