رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المالية: الانتهاء من إصدار كروت البنزين والسولار

أخبار وتقارير

الخميس, 28 مايو 2015 14:22
المالية: الانتهاء من إصدار كروت البنزين والسولار
القاهرة - بوابة الوفد:

قال الدكتور عمرو بدوي مساعد أول وزير المالية للتطوير المؤسسي إنه تم الانتهاء من طباعة وتسليم كروت البنزين والسولار إلى إدارات المرور في 15 محافظة وهم (بورسعيد، السويس، الإسماعيلة، دمياط، كفر الشيخ، المنوفية، الدقهلية، الفيوم، بني سويف، المنيا، أسيوط، البحيرة، الغربية، الإسكندرية، مرسى مطروح).

وأضاف بدوي، في تصريح له اليوم، أنه سيتم توافر الكروت الذكيه لكافة أصحاب المركبات بعد غد السبت بكافة إدارات المرور بالمحافظات القاهرة الكبرى (القاهرة والجيزة والقليوبية) وباقي محافظات الجمهورية.
وأوضح أنه تم إصدار هذه الكروت في إطار التعاون الوثيق بين وزارتي المالية والداخلية، تنفيذا لبروتوكول التعاون الموقع بين الوزارتين بهدف الإسراع في إصدار الكروت الذكية للبنزين والسولار، دعما لهذا المشروع القومي.
وأشار إلى أن هذه المنظومة الجديدة تستهدف إحكام الرقابة على عمليات تداول المنتجات البترولية ومنع تهريبها وحماية للمال العام، لافتا إلى أنه لا يوجد أي تحديد لكميات الوقود المنصرفة عبر الكروت الذكية، حيث سيحصل كل المواطنين على أي كميات يطلبونها من السولار أو البنزين، وبالأسعار السارية دون أي تغيير، موضحا أن استلام الكروت للمركبات السارية الترخيص فقط.
وقال مساعد أول وزير المالية إنه سيتم الصرف باستخدام كارت المحطة لمن لا يمتلك كارت ولجميع الجهات غير المسجلة بالمنظومة حتى الآن مثل المعدات الزراعية، التوك توك، الموتسيكلات، مراكب الصيد، وأي جهات أخرى.
وأضاف أن أي مواطن يريد الحصول على الكارت الذكي الخاص بسيارته في محل إقامته يمكنه الدخول على الموقع الإلكتروني www.esp.gov.eg.
وحول أطراف المنظومة من غير المركبات، كشف بدوي عن إصدار كروت ذكية لـ 730 قمينة طوب على مستوى الجمهورية والتي يتم تزويدها بالمازوت لتنضم بذلك للمنظومة الإلكترونية، فضلا عن إصدار كروت ذكية لجميع المخابز في

20 محافظة على مستوى الجمهورية.
وقال إنه جار استكمال إصدار كروت للمخابز بالمحافظات الأخرى، كما تم إصدار الكروت الذكية لجميع مراكب الصيد المسجلة بهيئة موانئ البحر الأحمر، وهي ميناء الأتكة بالسويس وبرنيس وبورسعيد، وستقوم الهيئة بالتعاون مع الجهات المعنية بتفعيل عمل كروت تلك الجهات قريبا.
وأضاف بدوي أن أهداف المنظومة الإلكترونية للمنتجات البترولية تتمثل في إنشاء قاعدة بيانات قومية لمتابعة توزيع المنتجات البترولية من مصادر التخزين (المستودعات) إلى أماكن الاستخدام وهي محطات تموين المركبات، كبار المستهلكين ممثلة في المستشفيات،المصانع، القرى السياحية عبر شاحنات نقل الوقود، إلى جانب التأكد من توزيع المنتجات البترولية داخل حدود جمهورية مصر العربية وإيقاف عمليات التهريب.. مؤكدا أن جميع الكروت التي تم إصدارها للمواطنين خلال الفترة الماضية سارية ومفعلة.
وقال إن الشركة المنفذة للمشروع القومي خصصت خطي تليفون رقمي 19680 و 19683 يعملان على مدى الـ 24 ساعة يوميا وعلى مدار الأسبوع، وذلك لتقديم الدعم الفني للمشروع، فضلا عن إنشاء 27 مركز دعم فني للمنظومة في جميع عواصم محافظات الجمهورية تعمل على مدار الأسبوع لتقديم دعم فني لجميع الأطراف الرئيسية بالمنظومة وهي مستودعات الوقود – كبار المستهلكين – محطات تموين المركبات.
وحول موقف السيارات القديمة صاحبة السعات اللترية الكبيرة، قال عمرو بدوي إنه لا يوجد تحديد لكميات الوقود المنصرفة باستخدام الكارت بالنسبة لأي موديل أو سعة محرك أو سنة الإنتاج، وبالنسبة لمن يمتلك أكثر من سيارة فسوف يتم إصدار كارت
واحد له لاستخدامه لجميع سياراته وفي حالة بيع السيارة ينتقل الكارت للمالك الجديد.
ومن جانبه، أكد خالد عبد الغني مدير مشروع إصدار الكروت الذكية لتوزيع المنتجات البترولية عن إجراء تجارب لعمل جميع عناصر المنظومة (كارت المواطن – كارت المحطة – نقاط البيع POS- تدريب العمال في المحطات، وذلك من خلال اتجاهين أساسين الأول إجراء تجربة على 35 محطة في القاهرة الكبرى في بداية 2014 وأيضا تجربة جميع محطات محافظة بورسعيد في أكتوبر الماضي لاختبار جميع أطراف المنظومة والثاني استخدام المستودعات والمحطات وشاحنات نقل المنتجات البترولية على مستوى الجمهورية لنقاط البيع وكارت تموين المحطة وكارت الشاحنة في المرحلة الأولى منذ بدايتها في أول يونيو من عام 2013 وحتى الآن.
وأوضح أن هذه التجارب ستساعد الشركة على تلافي أي مشكلات أثناء التطبيق العملي للمنظومة بالكامل، فمثلا حرصنا على زيادة نقاط البيع وكروت المحطات، فضلا عن إعادة تدريب بعض العاملين بمحطات الوقود، لافتا إلى أن الشركة قامت بزيادة أعداد فرق الدعم الفني على مستوى كل مراكز الدعم الفني، وبفضل كل هذه الإجراءات نضمن عدم حدوث تكدس أو زحام في المحطات مع استكمال تطبيق المنظومة بالكامل.
وحول طبيعة عمل كارت المحطة وهل له كمية محددة، أكد عبد الغني أن كارت المحطة تم توفيره في جميع المحطات على مستوى الجمهورية لاستخدامه في تسجيل حركة شحن الوقود (سولار/بنزين) لشرائح محددة وهي المركبات التي لم تستلم الكروت الخاصة بها حتى الآن، وجميع الجهات غير المدرجة بالمنظومة حتي الآن وهي التوك توك، الآلات الزراعة بجميع أنواعها، الموتسيكلات ، اللوادر والجرارات، مشيرا إلى أنه لاتوجد كميات محددة لكارت المحطة.
وحول تخوف البعض من عدم عمل المنظومة في المحطات النائية والبعيدة عن العمران، قال إن الشركة استعدت لمثل تلك الظروف حيث تمت الاستعانة بخدمات شبكات المحمول الثلاثة لربط أطراف المنظومة لحظيا وفي حالة ضعف الإشارة في بعض الأماكن سيتم الاعتماد على الأقمار الصناعية المصرية وفي حالة فقد الاتصال بين نقطة البيع والمنظومة فإن الأجهزة مصممة لتخزين معلومات الصرف على أن تتم عمليات إرسال حركات الصرف بمجرد إعادة الاتصال مع المنظومة مرة أخرى.

أهم الاخبار