"حكايات الناس في ثورة 19".. عمق تاريخي لثورة يناير

أخبار وتقارير

الاثنين, 22 أغسطس 2011 06:38
حكايات الناس في ثورة 19.. عمق تاريخي لثورة  يناير
القاهرة -أ ش أ:

وضع العرض المسرحي "حكايات الناس في ثورة 19" يده على معضلة ثورة 25 يناير، وطرح السؤال الأصعب: "أيهما يصنع الآخر.. الثورة أم الزعيم؟".

فالعرض- الذي يقدم بطولات البسطاء من عامة الشعب في ثورة 19، ودور الزعماء التاريخيين أمثال محمد فريد وسعد زغلول فيها- يطرح هذا التساؤل، دون إجابة عليه بشكل مباشر، وترك الأمر للمشاهد كي يحدد: هل صنع سعد زغلول الثورة، أم أن الثورة هي التي صنعت

منه زعيما؟
ويتميز العرض- الذي يقدم حاليا على مسرح ميامي بوسط القاهرة- بأنه غير تقليدي، يمتزج فيه السرد والتشخيص والتمثيل والتوثيق والغناء، من خلال سرد أبطاله أدوار بعض الزعامات في صناعة الثورة والأحداث المتلاحقة، التي سببت اندلاعها، وكذلك أدوار بعض البسطاء الذين لم يذكرهم التاريخ فيها.
ويقوم أبطال العرض بتمثيل هذه الحكايات والأدوار، فيما يعتمد العرض
على الغناء كعامل رئيسي فيه، من خلال كلمات تبرز الوضع المتردي لمصر تحت حكم الاحتلال الانجليزي، والفقر والاستبداد الذي عاشه المصريون في هذه الحقبة، وكذلك تردي الصناعة، والفوارق الطبقية الهائلة بين التجار الذين تحالفوا مع الاستعمار والوطنيين الذين رفضوا التعامل مع المستعمر.
"حكايات الناس في ثورة 19" من إنتاج المسرح القومي، أشعار رجب الصاوي، ديكور ناصر عبد الحافظ، ملابس سعاد العاجاتي، غناء محمد محسن، تمثيل سلوى محمد علي، يوسف إسماعيل، محمد الدسوقي، محمود البنا، نيفين رفعت، رحاب رسمي، إيهاب سليم،طارق إسماعيل، حمادة بركات، تأليف وإخراج أحمد إسماعيل.

أهم الاخبار