رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خريطة الجماعات الإرهابية في العالم العربي

أخبار وتقارير

الجمعة, 08 مايو 2015 18:12
 خريطة الجماعات الإرهابية في العالم العربي صورة أرشيفية
القاهرة- بوابة الوفد- محمود عبدالوارث

شهد الوطن العربي، خلال الفترة الأخيرة، حالة من التوتر بعد تزايد العمليات الإرهابية، التي تقوم بها جماعات متسترة تحت الغطاء الديني.

انتشرت الجماعات الإسلامية، التي تخلت عن هدفها الأساسي في الدعوة واتجهت إلى الإرهاب من أجل الاستيلاء على مقاليد الحكم في المنطقة، في العالم العربي.

تنشر "بوابة الوفد" خريطة الجماعات الإرهابية في العالم العربي وأماكن نشأتها، وأهدافها الأساسية، حيث تشمل المنتهي منها والمنحل والمستمر في الإرهاب.

جماعة الإخوان المُنحلّة

أُسست جماعة الإخوان بمحافظة الإسماعيلية، على يد حسن البنا، عام 1928، بهدف نشر الدعوة الإسلامية، إلا أنها سرعان ما كشفت عن إرهابها بعد اغتيالهم النقراشي باشا، لإصداره القرار بحل الجماعة.

عادت الجماعة لتستمر في عملها حتى أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا بحلها عام 1954، باعتبارها حزبا سياسيا، ما دعاهم إلى محاولة اغتياله في حادث المنشية الشهير، وظلت الجماعة سرية حتى أعادها الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ثم أصبحت محظورة في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك.

وعقب قيام ثورة 25 يناير، حاولت الجماعة الانقضاض عليها، حتى تمكنت من حكم البلاد في عام 2012، بتولي محمد مرسي الحكم، لتظهر حقيقتها ويثور الشعب المصري ضد حكمها بعد أقل من عام.

وبعد عزل محمد مرسي من الحكم، كشرت الجماعة عن أنيابها للشعب المصري، ولازالت الدولة تحارب إرهابهم حتى الآن.

التنظيم القطبي.. إله التنظيمات المتطرفة

يُعد سيد قطب، إمام التنظيم القطبي، الذي تميز بالعنف واستخدام لغة التهديد، وتكفير المختلفين في الفكر، وتكفير الحاكم، خرجت منه جماعات أخرى، كتنظيم الجهاد، والجماعة الإسلامية، والتكفير والهجرة، وغيرهم.

وانتهى التنظيم بإلقاء القبض على "سيد قطب" بتهمه التآمر وقلب نظام الحكم، وإعدامه في عام 1966.

تنظيم الجهاد.. يخترق الجيش

يرجع المؤرخون تأسيسه إلى عام 1958، على يد نبيل البرعي، نشأت الخلية الأولى عام 1960، وفي عام 1966 انضم للتنظيم أيمن الظواهري، واشتد عود الجماعة في فترة الستينات لانشغال قوات الأمن بملاحقة جماعة الإخوان، وتمكن علوي مصطفى، زعيم التنظيم، من اختراق

الجيش المصري أثناء حروب أكتوبر، وتكوين خلايا للتنظيم داخل الجيش المصري.

الجماعة الإسلامية.. تقتل السادات

نشأت الجماعة على يد المهندس صلاح هاشم، الذي كان يدرس بجامعة أسيوط، واتخذها كمكان لبدء نشاط الجماعة.

فازت الجماعة في انتخابات الاتحادات الطلابية في عام 1978، وفي فترة تولي كرم زهدي قيادتها عمل على تكوين التنظيم الجديد في الصعيد، وخلطت مصادر فكره السلفي بأفكار سيد قطب  المتمردة على النظام الحاكم في مصر، وعليه كفروا الرئيس أنور السادات، واندمجت الجماعة الإسلامية مع تنظيم الجهاد، ونتج عن ذلك مقتل الرئيس السادات عام 1981، وانتهى الاندماج في1983.

و من أبرز جرائم الجماعة كانت عام 1997 بمعبد الدير البحري بالأقصر، حيث قُتل 58 سائحا أجنبيا.

التكفير والهجرة.. قاتلو الذهبي

أطلقت على نفسها "جماعة المسلمين"، واشتهرت بالتكفير والهجرة، تزعمها "شكري مصطفى"، وبدأ فكره المتطرف من خلال مدة حبسه في الستينات، واعتقد أن الحاكم ومن عاونه ومن سكت على ظلمه كافر، ثم نشر فكره بالقاهرة عام 1971، ثم في الإسكندرية عام 1972.

و من أبرز الجرائم التي قاموا بها هو اختطاف و قتل وزير الأوقاف الشيخ محمد حسين الذهبي.

تنظيم القاعدة.. متحدو الأمريكان

هو تنظيم ممول من الولايات المتحدة، بغرض قتال القوات السوفييتية في أفغانستان، تزعم التنظيم عبدالله عزام، وبعد خروج السوفييت عام 1989، تخلت الولايات المتحدة عن تمويلهم، وتولى أمور التنظيم أسامة بن لادن.

نفذ التنظيم العديد من العمليات الإرهابية، فتم تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، ومحاولة لتفجير مطار لوس أنجلوس، وصولاً إلى الحدث الأشهر، وهو تدمير برجي التجارة العالمي، ومهاجمة مقر البنتاجون، صباح يوم 11 سبتمبر من عام 2001، ما أسفر عن وفاة 2973 شخصا.

واضطربت أمور التنظيم بعد مقتل زعيمها أسامة بن لادن في مايو عام 2011، وتولى أيمن الظواهري زعامتها من بعده.

أنصار بيت المقدس.. صائدو جنود الجيش

جماعة منشقة عن حركة حماس، انتقلت إلى سيناء، واندمج إرهابيوها مع جماعة "التوحيد والجهاد"، وساعد على قوة التنظيم هروب القيادات الجهادية من السجون أثناء ثورة 25 يناير 2011، وعفو الرئيس المعزول عن بعض القيادات الإرهابية.

نفذ التنظيم عمليات عديدة لتفجير خط الغاز في سيناء، ونصبوا الأكمنة لجنود الجيش المصري، ومن أبرز جرائمهم قتل 25 جندي مصري في أغسطس من عام 2013، واستمر ذلك وصولاً إلى قتل 33 جنديا في فبراير من العام الحالي.

أنصار الشريعة.. قاتلو السفير

تأسس التنظيم في يوليو عام 2012 في ليبيا بعد مقتل الرئيس الليبي معمر القذافي، ويُعتبر التنظيم هو من أحد أذرع تنظيم القاعدة، نفذ عمليات إرهابية عديدة، أبرزها الهجوم على البعثة الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية في بنغازي، ما أسفر عن مقتل السفير وثلاثة أعضاء آخرين في البعثة، وبعد إعلان اللواء "خليفة حفتر" الهجوم على الميليشيات المسلحة، هاجم التنظيم معسكرات القوات الخاصة التابعة للجيش الليبي، في عام 2014.

داعش.. موحّد الحركات المتطرفة

الدولة الإسلامية في العراق و الشام، أو (داعش)، بدأ في عام 2004 بالعراق، على يد "أبو مصعب الزرقاوي"، وأسماه "جماعة التوحيد والجهاد"، ثم بايع تنظيم القاعدة، ظهر على أنه تنتظيم جهادي ضد القوات الأمريكية، ثم تغيّر اسم التنظيم إلى "الدولة الإسلامية في العراق" بتولي "أبو عمر البغدادي" القيادة.

و في أبريل عام 2010، تولى "أبي بكر البغدادي" زعامة التنظيم، و بتوتر الأوضاع في سوريا، حارب التنظيم نظام بشار الأسد، و في عام 2013 أعلن البغدادي اسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام.

و ظهر التنظيم إلى النور في يونيو من عام 2014، بالسيطرة على شمال العراق، و يُعتبر التنظيم موحدًا للحركات المتطرفة، فبايع "أنصار بيت المقدس" "البغدادي" في نوفمبر عام 2014، و في مارس بايع "أنصار الشريعة"  "البغدادي"، و في نفس الشهر بايع تنظيم "بوكو حرام" النيجيري أبي بكر البغدادي، و بايعت جماعة "جند الخلافة" أبي بكر البغدادي، و كثير من الجماعات أعلنت السمع و الطاعة لزعيم داعش في منطقة الشرق الأوسط.

و من أبرز الجرائم التي ارتكبها التنظيم مهاجمة مجلة "شارلي إيبدو" بفرنسا في يناير من العام الجاري، و ذبح رهائن أمريكان و إنجليز و يابانيين، و ذبح 21 عاملا مصريا قبطيا في ليبيا، و ذبح مسيحيين إثيوبيين في إبريل من العام الحالي.

أهم الاخبار