رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حزب الله يحذر من "فتنة" تسعى إليها إسرائيل وأمريكا

أخبار وتقارير

السبت, 20 أغسطس 2011 18:17
بيروت - أ ش أ:

نفى نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن يكون هناك لبناني سني أو شيعي يدعو إلى التفرقة أو إلى الفتنة، مؤكدا أن داعية التفرقة والفتنة بين المسلمين ليس لها علاقة بالسنة أو بالشيعة بل هو جزء من "المشروع الإسرائيلي الصهيوني" .

وشدد - في تصريحات له اليوم - على تعزيز مسيرة الوحدة الإسلامية ومواجهة المؤامرات وتدخلات الدول الكبرى بالفتنة وحتى يخرج المقاومون

في لبنان وفلسطين والعراق وأفغانستان بموقف واحد ضد أمريكا وإسرائيل.

وحذر من أن المقاومة مستهدفة من قبل الاستكبار العالمي، حيث تتحدث أمريكا عن المقاومة وتواجهها وتحذو أوروبا حذوها ويغطي مجلس الأمن بشاعة تحركات هذه الدول الكبرى وتابعتها إسرائيل.

وأوضح أن المقاومة اللبنانية مستهدفة لأنها واجهت إسرائيل وأذلتها وأخرجتها من لبنان ولأنها تريد الاستقلال والقرار الحر

لبلدها وشعبها ولأنها أثبتت إرادة التحرير والتغيير والأمل بالمستقبل ولأنها رفضت أن تكون آداة استعمارية رخيصة لأي نوع من أنواع الاستعمار في المنطقة أو في العالم.

ولفت إلى أن أمريكا تستخدم كل إمكاناتها لمواجهة المقاومة بحيث لجأت إلى الفتن الداخلية والمذهبية من أجل أن تربك الساحة من داخلها ثم أرادت أن تجر لبنان إلى نقاش حول المقاومة وسلاحها اعتقادا منها أن هذا الأمر يربك المقاومين إلا أن المقاومين استمروا بالإعداد والاستعداد والتجهيز وتستخدم اليوم المحكمة الخاصة بلبنان آداة من أدوات المواجهة للإضرار بالمقاومة.

أهم الاخبار