السودان يسمح لوكالات أممية بدخول كردفان

أخبار وتقارير

السبت, 20 أغسطس 2011 09:59
نيويورك ـ أ ف ب:

أعلن مسئولون في الامم المتحدة ان السودان سمح لوكالات المنظمة الدولية بدخول ولاية جنوب كردفان التي تشهد مواجهات عنيفة بين

الجيش ومتمردين قريبين من دولة جنوب السودان، في خطوة قالت دول غربية إنها غير كافية.

وكان تقرير للمفوضية العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة قد تحدث عن انتهاكات عديدة لحقوق الانسان في هذه المنطقة، بينها "عمليات اعدام من دون محاكمة واعتقالات تعسفية واختفاءات قسرية وهجمات على المدنيين وعمليات تخريب وتدمير ممتلكات".

وفر عشرات آلاف الاشخاص من المنطقة منذ هجوم شنته حكومة السودان في يونيو، كما ذكرت منظمة للعمل الاغاثي.

وقال المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق لوكالة فرانس برس إن بعثة تقييم لمخزون المواد الغذائية ووسائل الاغاثة تستمر مهمتها اربعة ايام، ستصل السبت الى كادقلي.

واضاف ان هذه البعثة التي سيترأسها مفوض الحكومة السودانية للمساعدة الانسانية وتضم ممثلي عدد من وكالات الامم المتحدة "تأمل في اجراء تقييم في اماكن عدة".

واعلن السفير السوداني لدى الامم المتحدة دفع الله الحاج علي عثمان ان ست وكالات دولية ستشارك في البعثة بينها مكتب تنسيق الشئون الانسانية وبرنامج الاغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الامم المتحدة للطفولة.

وقال السفير السوداني إنه ليست هناك هجمات للجيش في جنوب كردفان ورفض مجددا الاتهامات التي وردت في تقرير المفوضة العليا لحقوق الانسان.

لكن الدول الغربية في مجلس الامن رأت ان موافقة السودان على هذه المهمة غير كافية.

وقال دبلوماسي غربي طالبا عدم كشف هويته ان "السودان لا يتجاوب اطلاقا مع ضغوط المجتمع الدولي".

واضاف ان "الخرطوم لم توافق على ابقاء قوات حفظ السلام في كردفان، وعلى اكثر من خمسة آلاف جندي دولي ان يغادروها".

وتابع ان "الخرطوم لا تزال تمنع ايصال المساعدة الانسانية والخرطوم لا تسمح بإجراء تحقيق مستقل حول اتهام قواتها بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية".

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت ان الخرطوم لا تزال تهدد باستهداف طائرات الامم المتحدة في حال اقترابها من المنطقة.

أهم الاخبار