رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حتاتة:على إسرائيل أن تعتذر رسميا لمصر

أخبار وتقارير

الجمعة, 19 أغسطس 2011 22:32
بنها ـ أ ش أ :

أكد الفريق مجدى حتاتة المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أنه على إسرائيل أن تقدم اعتذارا رسميا لمصر عن الشهداء الأبرياء الذين قتلوا على الحدود، مشيرا إلى أن استدعاء مصر للسفير الإسرائيلى بالقاهرة للتحقيق فى الحادث لا يكفى.

وأشار حتاتة إلى أن مايحدث مع إسرائيل قبل "25 يناير" غير ما يحدث الآن ولذلك فلابد أن تقوم الإدارة المصرية برد مناسب على قدر هذا الحدث، محذرا من زيادة التمادى فى تجاوزات إسرائيل على الحدود بين مصر وإسرائيل.

وأضاف - خلال حفل الإفطار الذى نظمته قرية دجوى بمحافظة القليوبية بحضور عدد كبير من أهالى القرية مساء اليوم:"إنه يجب أن يتم إحالة حادث مقتل الشهداء على الحدود إلى مجلس الأمن للتحقيق فيه"، مشيرا إلى أنه يجب على مصر أن تعيد النظر فى جميع المعاهدات مع إسرائيل

وذلك بما لا يضر بالجانب المصرى.

ولفت حتاتة إلى أنه يجب أن يعاد النظر فى حجم تواجد القوات المصرية على الحدود وأن تعاد جميع الاتفاقيات التى يتم توقيعها فى هذا الشأن.

كما طالب حتاتة الحكومة المصرية بسرعة إصدار البيانات بكل شفافية ومصداقية فى جميع الأحداث التى تمر وتحدث فى مصر حتى لاتحدث حالة من الفوضى والتخبط والإشاعات بين المواطنين. وقال حتاتة:"إن ثورة 25 ينايرأحدثت تأثيرات كبيرة فى المجتمع المصرى حيث إنها
أسقطت نظاما كاملا بجميع الأجهزة المعاونة له، بالإضافة إلى أنها كسرت حاجز الخوف لدى المصريين من السلطة وجعلتهم يعيشون حريتهم ويطلبون حقوقهم دون قيود وقادرين على محاسبة المسئولين، مشيرا إلى أن ثورة يناير

مثل حرب السادس من أكتوبر فكلاهما أعاد للأمة المصرية كرامتها ومجدها ومستقبلها بالإضافة إلى أنها جعلت الشعب المصرى سندا للإدارة المصرية فى اتخاذ أى قرار بلا قيود." وطالب حتاتة المصريين أن يمارسوا حريتهم عن طريق إبداء رأيهم بالإقناع وليس بالقوة واحترام القوانين والتشريعات العامة وأن يرفعوا المصلحة العامة للوطن حتى تعود عجلة الانتاج، مؤكدا أن عامل الوقت مهم للغاية خلال هذه المرحلة فمنذ ثورة 25 يناير وحتى الآن لم يتم الانتهاء من الركيزة الأساسية لبناء الدولة وهى البرلمان.

وأشار حتاتة إلى أن الاهتمام بالتعليم من أهم أولوياته فهو أساس كل تقدم وهو المحور الأساسى لأى نهضة ولذلك فلابد من إقامة نهضة تعليمية عصرية فى جميع مراحل التعليم المختلفة وكذلك الاهتمام بالبحث العلمى ووضع خطة طموحة للنهوض به بالتعاون مع جميع العلماء المصريين فى الداخل والخارج، مشيرا إلى أنه يجب الاهتمام بالنهضة الاقتصادية المصرية واستغلال جميع الموادر الاستغلال الأمثل وذلك لتحقيق التنمية الاقتصادية المثلى لصالح المصريين وتحقيق مبدأ العدالة الاجتماعية لجميع فئات الشعب المصرى.

أهم الاخبار