رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حزب الوسط: نريد نظاما "برلماسيا"!!

أخبار وتقارير

الجمعة, 19 أغسطس 2011 06:35
كتب- صلاح لبن:

شهدت مدينة الحسينية التابعة لمحافظة الشرقية مساء أمس الخميس، مناظرة بين 5 أحزاب سياسية وهم " الحرية والعدالة والوسط والعدل والمصري الديمقراطي والناصري " وأعتلى المنصة ممثل عن كل حزب، وأثنوا جميعا على دور شباب " بلدي أولا " – الجهة المنظمة- في نشر الوعي السياسي داخل المدينة.

وشددت الاحزاب على أن الشباب هم بوابة مصر للخروج من أزماتها، وهم المنارة التي سوف تهدي مصر إلى المسار الصحيح في المرحلة القادمة.

وقال د.محمد فريد الصادق، ممثل حزب الوسط: "نريد نظاما برلماسيا ينتقي مميزات كلا من النظام الرئاسي والبرلماني" هكذا يرى  مشيرا إلى أن كافة القوى السياسية تسعى لرؤية مصر جديدة،

وأنهم لا ينظرون للمشهد على أنه حرب بين الفصائل المختلفة كما يراها البعض".

وأكد، أن برنامج حزب الوسط نابع من ثقافة وأفكار وديانات الشعب المصري، لأنه يقدم رؤية متكاملة الأدلة"منها احترام كرامة الإنسان دون النظر إلى الديانة والنوع داعيا إلى ضرورة الاعتراف بالتعددية السياسية والدينية.

ومن جانبه ، أكد د. محمد حبيشي ، ممثل حزب الحرية والعدالة بمدينة الحسينية، أن الحزب يسعى إلى تفعيل دور النقابات والأحزاب في المرحلة القادمة،  وهى في مقدمة برنامجهم لعلمه بأن لا أساس لوطن قوى بدون نظام مؤسسي قوي".
وقال ممثل حزب الحرية والعدالة " استعادة دور مصر الريادي من خلال وضع خارطة طريق للمرحلة المقبلة هو أسمى أمانينا" مؤكدا رغبة الحزب في التعاون مع أي جهة حتى تتحقق هذه الأمنية.

وأكد المهندس فتحي عبداللطيف، ممثل حزب العدل، أنهم يعتمدون على الشباب، وهو نتاج الثورة المصرية، لافتا إلى أن معدل أعمار أعضاؤه تحت الـ30 عاما وقال:"إن النظام الرئاسي البرلماني المختلط هو الأفضل في المرحلة القادمة وكفانا نظاما رئاسيا لأنه مبنى على الديكتاتورية".

ومن جانبه يرى يوسف هنداوي ممثل الحزب الناصري "أن الالتفات إلى الوحدة العربية هي المخرج الوحيد للبلدان العربية في ظل مجتمع يشهد الكثير من التغيرات".

ودون أي توضيح قال ممثل الحزب الناصري، يختلف الإنسان عن باقي الكائنات الحية في كونه يؤمن بالتاريخ!!!
وأنهى كلامه قائلا" الشعب المصري صار تابعا في ظل الهيمنة الصهيونية التي تتزعمها أمريكا" .
 

أهم الاخبار