أسعد: وثيقة الأزهر "مخرج آمن" للوطن

أخبار وتقارير

الخميس, 18 أغسطس 2011 20:19
كتب ـ عبد الوهاب شعبان:

وصف جمال أسعد المفكر القبطي المعروف وثيقة الأزهر الشريف، بأنها "مخرج آمن" من الاشتباكات القائمة بين القوى السياسية حول مايسمى بــ"المبادئ فوق الدستورية". وقال: إن الوثيقة تؤكد القيم السياسية العليا "الحرية، العدل، المساواة"، والتي تتفق مع مقاصد

الإسلام العليا، وتقطع الطريق على التيارات الإسلامية التي تدعي القدرة على تطبيق الإسلام.
وأضاف أسعد لـ"بوابة الوفد":"إن الأزهر حيال إجماع القوى السياسية على وثيقته الدستورية، لا يمارس دوراً سياسياً، وإنما
يمارس دوراً وطنياً لــ"رأب الصدع" بين الفصائل السياسية .
في سياق متصل، رحب د.نبيل بباوي وكيل مجلس الشورى السابق بـ"وثيقة الأزهر" التي حسبما أفاد جاءت في وقتها، قبل أن يصل الخلاف السياسي إلى حد "الاقتتال".
ودعا بباوي إلى طرحها في استفتاء شعبي، حتى تبقى الكلمة الأخيرة للشعب المصري في تقرير مصيره.

أهم الاخبار