رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلاغ: تلاعب في عينات بنك الدم بالعجوزة

أخبار وتقارير

الخميس, 18 أغسطس 2011 08:03
كتبت - نيفين بدر:

تقدمت الدكتورة نيفين حافظ كبير أطباء المعمل المرجعى للمناعة الدموية بالمركز القومى لنقل الدم  بالعجوزة ببلاغ  إلى النائب العام لكشف حقيقة تلاعبه بعينات الدم،

خاصة بعدما أثبتت بعض التجارب قيام إدارة المركز بالتلاعب فيها و تلفيق عينات دم غير متوافقة، الأمر الذى يودى بحياة المرضى بمجرد نقلها مباشرة فضلا عن قيامه بإهدار المال العام.

وذكر نص البلاغ" أنه تم اعتراض الدكتورة على صنفين للكشف عن الفصائل الفرعية الخاصة بالمعمل المرجعى للمناعة الدموية وهما ANTI JKA-ANTI JKB) ( من شركة DIAGAST لأنه ثبت بالتجربة والبحث أن نتائجهما ضعيفة وغير ثابتة، وأنه لكى تظهر النتائج تحتاج إلى استخدام الكروت بدلا من الأنابيب وفى هذا مخالفة لكراسه الشروط وإهدار المال العام.

وأضاف البلاغ: أنه "أجريت اختبارات على كاشف كومبز والذى يستخدم فى تحاليل التوافق التى تسبق مباشرا نقل الدم للمريض وتم المقارنة بين النتائج بتحاليل التوافق التى تجرى على الكروت وثبت أن كاشف كومبز فى الزجاجات لا يكشف عن جميع الأجسام المضادة، وهو بذلك أيضا غير مطابق للمواصفات وكراسة الشروط، وبرجاء الاحتياط فى هذين الأمرين حتى لا يتم التلاعب وتلفيق العينات من قبل المركز القومى

واتخاذ اللازم تجاه الفساد والمفسدين ".

ومن جانبها تقول الدكتورة نيفين حافظ, إن الدم هو العضو السائل فى جسم الإنسان ولابد من عمل التجارب على عينات الدم وتحليلها قبل نقلها إلى المريض حتى نتأكد من صحة الاختيار, كى لايؤدى إلى الإضرار بصحة المريض حيث إن الاختيار الخاطئ للعينة تعمل على تكسير وحدات الدم المنقولة بعد رفض الجسم له ويبدأ الحديد فى الترسب داخل الأعضاء والذى يسبب فشل عضوى على المدى البعيد ويعمل على قصر العمر الافتراضى بالجسم وأحيانا يمكن أن يؤدى إلى الوفاة فى الحال خاصة لمريض الأنيميا .

ويتم التجارب عليه من خلال "كواشز" وهى مواد كيماوية تقوم بدورها فى اكتشاف الأجسام الغريبة وهى تقنية جديدة من المفترض أن نعمل بها على أسس علمية وقواعد معينة حسب مواصفات منظمة الصحة العالمية وطبقا للجمعية الأمريكية لبنوك الدم, والتى تم تدريبى عليها من خلال المشروع السويسرى والذى يقوم بعمل ورشة تدريبية داخل المركز .

 هذا الاختيار يسمى "تحليل كومبز"

والذى يستخدم فى تحاليل التوافق التى تسبق مباشرا نقل الدم للمريض،  الأمر الذى رفضته الدكتورة فاتن مفتاح رئيسة المركز القومى لنقل الدم من قيامها بعمل الفحوصات والتجارب على العينات قبل نقلها إلى المريض خاصة فى بعض المستشفيات الحكومية ومراكز بنوك الدم الإقليمية على الرغم من حصولها على ميزانية التطوير من وزارة الصحة بعد تعيينها رئيسة للمركز عام 2003 .

وأخذت فى ذلك الوقت على عاتقها تطوير تلك المراكز بأمر من الوزارة ولكنها عملت على تطوير تحاليل الفيروسات وأهملت تحاليل واختبارات توافق عينات الدم والدليل على ذلك, إننا فى تلك السنة قمنا بعمل اختبارات على عينات دم من انجلترا والتى تصل إلى مراكز الدم فى الأقاليم لنقوم بإرسالها مرة أخرى إلى انجلترا لتقييم تجاربنا واختباراتنا وفوجئنا أن تحليل "مركز بنك دمنهور الإقليمى " متوافق بالتقنيات القديمة وغير متوافق مع الجديدة, ومن ثم كتبنا مذكرة للدكتورة فاتن وهى على علم بذلك الأمر منذ عام 2003 ولكن تم تجاهل الموقف إلى الآن .

وتضيف الدكتورة نيفين: حاولت الدكتورة فاتن إقناعى بالتوقيع على المناقصة على الرغم من توضيحى لها بأن هذا يعد إهدارا للمال العام ومغامرة بسلامة المرضى وبعدها فوجئت بأنه تم الاموافقة على المناقصة دون علمى وتهميشى تماما ونقلى من المعمل .

وصرحت الدكتورة, بأن هذا البلاغ قد تم تحويله لنيابة شمال الجيزة وقامت الأمانة العامة بالمركز بالتحقيق فيه ولكنها إدارة غير موثوق بها ومكان غير حيادى بالمرة، على حد تعبيرها.

أهم الاخبار