الاستخبارات الأمريكية تراجع أداءها في ذكرى 11 سبتمبر

أخبار وتقارير

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 23:27
واشنطن- ا ف ب:

 أعلنت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي اليوم الأربعاء أنها ستراجع التقدم الذي حققته وكالات الاستخبارات مع اقتراب الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر.

وستعقد اللجنة جلسات استماع عامة غير مسبوقة في 13 سبتمبر مع مدير الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر ومسؤول في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) لم يكشف اسمه بعد، ثم في السادس من أكتوبر مع رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي روبرت مولر ومدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب مات اولسن.

وقال رئيس اللجنة الجمهوري مايك روجرز إن الذكرى العاشرة لاعتداءات

11 سبتمبر 2001 في نيويورك ستكون مناسبة لمراجعة حصيلة التقدم الذي تحقق في اوساط الاستخبارات منذ عشر سنوات.

وقال أعضاء في اللجنة إن جلسات الاستماع ستركز على وضع تنظيم القاعدة ومنظمات متطرفة اخرى وستحاول ان تبحث ما اذا كانت الولايات المتحدة في وضع محاربة التهديد المتزايد الناجم عن اشخاص يعيشون على أراضيها.

وستكون جلسة 13 سبتمبر اول جلسة مشتركة للجان الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ، بعدما اجرى

كل منهما تحقيقا حول عمل اجهزة الاستخبارات الاميركية عشية الذكرى العاشرة للاعتداءات.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما قد استبعد الثلاثاء هجوما ارهابيا كبيرا مثل اعتداءات 11 سبتمبر 2001 لكنه قال انه يتخوف اكثر من عملية يقوم بها متطرفون منفردون.

وقال اوباما لشبكة سي ان ان الاميركية خلال حملة في ايوا ان السيناريو الاكثر ترجيحا الذي يجب الحذر منه هو عملية يقوم بها +شخص منفرد+ اكثر من هجوم ارهابي كبير ومنظم.

واضاف يجب مع ذلك ان نبقى حذرين. من الان وصاعدا، لن نتخلى عن الحذر انه من طبيعة مهمتنا داعيا الى اتخاذ اجراءات امنية مهمة جدا والى حذر اكبر مع اقتراب الذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر.

 

أهم الاخبار