رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصر الأولى عالميا في عدد الباحثين الزراعيين

أخبار وتقارير

الاثنين, 06 أبريل 2015 13:14
مصر الأولى عالميا في عدد الباحثين الزراعيين
القاهرة - بوابة الوفد:

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى أن مصر تحتل المركز الأول عالميا في عدد الباحثين في المجال الزراعى.

وأن الوزارة سوف تسعى خلال المرحلة المقبلة لإعادة تأهيل والاستفادة الكاملة من البحوث والباحثين الزراعيين في حل مشاكل الفلاح، وتطوير القرية ودعم مشروعات التنمية الزراعية والأمن الغذائى وخاصة مشروع المليون فدان الذى يعد مرحلة أولى ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى لاستصلاح وزراعة 4 ملايين فدان والخروج من الوادى الضيق، وإقامة مجتمعات عمرانية جديدة في الصحراء.
وقال الدكتور عبدالمنعم البنا، رئيس مركز البحوث الزراعية، في تصريحات له اليوم الإثنين إن المركز هو الأول عالميًا من حيث عدد الباحثين التابعين له، حيث بلغ عددهم 10 آلاف و380 باحثا.
وأضاف البنا أن المركز تفوق على نظيره في الهند، الذي كان يحتل الصدارة في عدد الباحثين، مطالبا بضرورة أن يكونوا على تواصل دائم، وأن يكونوا حلقة الوصل بين مركز المعلومات ومعاهدهم ومعاملهم، لنشر التوعية بمخاطر التغيرات المناخية وتأثيرها على المحاصيل الزراعية المختلفة.
وأكد البنا على أهمية الموارد البشرية والبحث العلمي، وربطهما لدعم القدرات البشرية والنهوض بها لصالح البحث العلمي، لافتاً إلى تنفيذ عدد من الدورات التدريبية في مجالات آثار التغيرات المناخية ونتائجها، التعامل مع التغيرات المناخية، وحصر وتقدير غازات الاحتباس الحراري من القطاع الزراعي واستخدامات الطاقة المتجددة كبديل عن الطاقة التقليدية في الأنشطة الزراعية المختلفة،

نظم المعلومات الجغرافية واستخدام برنامج ، والنمذجة وإعداد وتحزين وتدوال المعلومات.
كان مركز معلومات تغير المناخ والطاقة المتجددة، التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، أطلق أمس حملته التوعوية بعقد دورة تدريبية حول أثر تغير المناخ على الأنشطة المتعلقة بقطاع الزراعة (الماء والغذاء)، والمنبثقة من مجموعة برامج توعوية، وافق عليها الدكتور صلاح هلال، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، خاصة بين المزارعين والباحثين المعنيين بهذه القضية.
وتأتى هذه الدورة التدريبية ضمن سلسلة من البرامج التدريبية المجانية، التي ينظمها المركز للتوعية بأثر تغير المناخ على الأنشطة المتعلقة بقطاع الزراعة، وذلك خلال الفترة من أبريل الجاري وحتى يوليو المقبل، بهدف المساهمة في تكيف القطاع الزراعي في مصر مع تغير المناخ، فضلًا عن دعم الجهود في مجال البحث العلمي، حيث إنه لا يزال بحاجة إلى مزيد من الدراسات حول التأثيرات وسرعة التأثر والتكيف مع تغير المناخ.

أهم الاخبار