الصين: المناورات بين واشنطن وسيول مضرة بالسلام

أخبار وتقارير

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 09:18
بكين - أ ش أ

قالت صحيفة "الشعب" الصينية الرسمية إن "التدريبات العسكرية المشتركة، التي تجرى تحت اسم "اولتشى فريدم جارديان"، بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، لا تساعد على الإطلاق في دفع السلام والاستقرار الإقليميين بل إنها من الممكن أن تعرض الوضع الراهن الضعيف في شبه الجزيرة الكورية للخطر".

وذكرت الصحيفة أن الصين أكدت مجددا على موقفها الثابت بأنه يتعين على كل الأطراف المعنية ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وعدم القيام بعمل يؤدى إلى تعريض السلام والاستقرار الإقليميين للخطر .. مشيرة إلى أن الصين لا تدعم أيضا وضع شروط مسبقة لإجراء محادثات.

أضافت أن المهمة الأكثر إلحاحا للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية في الوقت الحالي هي ليست إثارة دورة جديدة من التوتر في المنطقة من خلال مناوراتهما الحربية، بل أخذ المخاوف الأمنية للدول المجاورة في اعتبارهما ..مشيرة الي أنه ينبغي على واشنطن وسول وقف النشاطات التي تعتقد كوريا الديمقراطية أنها استفزازية وعدوانية في المستقبل، واتخاذ خطوات جادة مع الدول الأخرى المعنية لتحقيق نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية المنقسمة.

وأوضحت انه على الرغم من أن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية

حثت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على إلغاء هذه المناورات العسكرية السنوية، إلا أن واشنطن وسول تجاهلتا هذه المطالب بكل وضوح دون أخذ التداعيات في اعتبارهما.

وكانت صحيفة "رودونغ سينمون" الرسمية في كوريا الديمقراطية قد وصفت التدريبات بأنها استعراض عضلات وأمر استفزازي .. محذرة من "حرب شاملة"، مضيفة أن "شبه الجزيرة الكورية تواجه "أزمة تفوق خطورتها أي وقت مضى".

وأشارت وسائل إعلام صينية في تقرير لها اليوم الي أن المفاوضات هي أفضل طريقة ممكنة لنزع السلاح النووي في شبه الجزيرة وإحلال السلام والاستقرار ليس بين بيونج يانج وسول فقط بل في شمال شرق آسيا بأسره .. موضحة أنه لا تزال المحادثات السداسية التي توقفت منذ وقت طويل، أفضل أمل للقضية.

أهم الاخبار