رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عام على استشهاد ميادة أشرف.. والقاتل مجهول

أخبار وتقارير

السبت, 28 مارس 2015 19:10
عام على استشهاد ميادة أشرف.. والقاتل مجهولميادة أشرف
القاهرة- بوابة الوفد- عمرو إسماعيل:

مر عام كامل علي فقدان شهيدة الصحافة ميادة أشرف، الصحفية بجريدة الدستور، بعد إصابتها بطلق ناري بأحداث عين شمس والاشتباكات بين قوات الأمن وعناصر الإخوان الإرهابية.

لم ترحل  "ميادة" وإنما أسكنت القلوب بصورة مضئ للصحافة والتضحية التي تقدمها لكشف الحقائق وإسقاط الفاسدين.
تستعرض "بوابة الوفد" مخلص للأحداث علي مدار العام الماضي بفقدان الراحلة عروس الصحافة "ميادة أشرف" وحتي الآن، ليبقى التساؤل مطروحا حول "من القاتل؟".
عروس الصحافة ميادة أشرف
ميادة أشرف رشاد، فتاة أتت من قرية "إسطنها"، التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية إلي القاهرة لتحقيق حلمها في عالم الصحافة، وبدلا من أن تعود إلى والديها بفستان الزفاف، عادت بالكفن.
ومنذ رحيلها في مثل هذا اليوم، الموافق 28 مارس، لم

تهدأ النيران في صدر والدتها، ولم تجف دموعها، بعد أن فقدت الأمل في استرجاع حق ابنتها، ليتنصل كل مسؤول من مسؤوليته، وتمضي الأيام دون معرفة القاتل.
وقفة بالشموع أمام النقابة
لم يتجاوز محاولات استرداد حق الشهيدة، عن وقفة احتجاجية ونعي من المسؤولين، فبعد مرور أربعين يوما على رحيلها نظم الصحفيون وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين بالشموع، لإحياء ذكراها.
ورفع المشاركون بالوقفة أقمشة بيضاء ملطخة بالدماء وصورًا لميادة أشرف، إضافة إلى لافتات تطالب بالقصاص، والعثور علي المتهم الحقيقي المتسبب في وفاتها.
نقابة الصحفيين تحيي الذكري الأولى
قرر نقيب الصحفيين يحيي قلاش زيارة أسرة الشهيدة
الصحفية ميادة أشرف بمسقط رأسها بالمنوفية، فيما تبدأ لجنة الحسيني أبو ضيف للدفاع عن مهنة الصحافة في إجراءات تصعيدية، لفتح ملف جميع شهداء الصحافة .
فيما، أعلنت لجنة الحسيني أبوضيف عزمها عقد وقفة لتأبين الشهيدة ميادة أشرف، على سلم نقابة الصحفيين، تزامنًا مع مرور الذكرى السنوية الأولى على استشهادها.
مواقع التواصل تبكي حزنا
أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي في ذكري استشهاد الصحفية ميادة دفتر عزاء، يعبر فيه النشطاء عن شعورهم وسط حالة من الحزن على فقدان الشهيدة.
اجتاحت مواقع التواصل تعليقات وبوستات لإحياء الذكرى، فيما أعاد أصدقائها نشر صورها من جديد، وتبادلوا الدعاء لها بالرحمة، وأن يسكنها الله فسيح جناته.
وبعد عام، لا زالت التحقيقات جارية في البحث عن القاتل الحقيقي للصحفية ميادة أشرف، وتباشر النيابة مع عدد من الاشخاص التحقيق معهم علي خلفية قتل الشهيدة بطلق نار خلال الاشتباكات بين قوات الأمن وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية بمنطقة عين شمس.

أهم الاخبار