رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وفد حقوقي يتفقد "سجن المشاهير" بطرة

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 19:29
وفد حقوقي يتفقد سجن المشاهير بطرة
كتبت- ماجدة صالح:

قام اليوم الثلاثاء وفد من المجلس القومى لحقوق الإنسان وبعض مؤسسات المجتمع المدنى بزيارة تفقدية إلى سجن المزرعة العمومى بطرة، والذى يوجد به رموز النظام السابق، وذلك بعد موافقة المستشار عبد المجيد محمود النائب العام، وذلك للتأكد من عدم تفضليهم عن غيرهم من السجناء ونقل الصورة الحقيقة من الداخل إلى الرأى العام. بدأت وقائع الزيارة فى اجتماع مصغر لأعضاء الوفد الذى ضم كلا من د. عمرو حمزاوى أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، و د. فؤاد عبد المنعم رياض، ود. سهير لطفى، وناصر أمين، ومحسن عوض، وضياء رشوان، واللواء عبدالله صقر مدير منطقة سجون طرة.

وطرح أعضاء الوفد مطالبهم حول الزيارة، والتى تبلورت أهمها فى رؤية رموز النظام السابق للتأكد من وجودهم داخل الأسوار، وهو ما رد عليه العميد خالد فوزي مدير الشئون القانونية بقطاع مصلحة السجون بأن موافقة النائب العام على زيارة اليوم مشروطة بتطبيق اللوائح والقوانين خلال الزيارة، وأن هذه اللوائح والقوانين تقضى بحق السجين فى الموافقة أو رفض أى زيارة له، وهو ما تم عرضه بالفعل على كافة رموز النظام السابق، الذين رفضوا أى مقابلات أو لقاءات أو فتح الزنازين عليهم والتزموا زنازينهم لحين انتهاء الزيارة.

بدأت جولة الوفد بتفقد مقر زيارة السجناء والذى يحتوى على نحو 15 منضدة بلاستيكية وخشبية
وأكثر من 40 مقعدا بلاستيكيا، ثم قام الوفد بتفقد مطبخ السجن، ثم توجهوا صوب مستشفى السجن والتى أثيرت حولها العديد من الأقاويل ومدى استعدادها لاستقبال الرئيس السابق حسنى مبارك من عدمه.

ثم جاءت اللحظة المنتظرة لأعضاء الوفد، وهى لحظة الدخول الى عنبرى المشاهير من رموز النظام السابق؛ حيث بدأت الزيارة بعنبر "1" للمحكوم عليهم ويضم كلا من اللواء حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، والمهندس أحمد المغربى وزير الإسكان الأسبق،

ومحمد زهير جرانة وزير السياحة الأسبق فى زنزانة واحدة، ورجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، والسيد محمد عوض، وأيمن عبدالمنعم محمود، وعبدالحميد عبدالخالق، وسامح محمد إبراهيم حجازى، ومحمد أحمد رجب فى زنزانة واحدة، وخارج العنبر كشف بأسماء كل زنزانة من الزنزانتين بسجنائها.

ثم توجه الوفد بعد ذلك إلى عنبر "2" الخاص بالتحقيق والحبس الاحتياطى والذى يتكون من 5 زنازين، :الزنزانة الأولى بها اللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة الأسبق، واللواء أحمد رمزى مدير قطاع الأمن المركزى الأسبق، واللواء حسن عبدالرحمن رئيس جهاز مباحث أمن الدولة المنحل، واللواء عدلى فايد رئيس قطاع مصلحة الأمن العام الأسبق، والزنزانة الثانية بها عزت عبدالرؤوف، وإيهاب ناصف، وهانى
أحمد كمال، ومحمود عبدالبر، ومحمود عامر، وحسن محمد عقل، وإبراهيم صالح، ومحمد
طويلة وإسماعيل كرارة.

والزنزانة الثالثة بها رئيس مجلس الشعب السابق أحمد فتحى سرور، ورجل الأعمال طلعت القواس، وإيهاب أحمد بدوى، ووزير الزراعة الأسبق أمين أباظة، ورئيس اتحاد العمال السابق حسين مجاور، ووزير البترول الأسبق سامح فهمى، وعضو مجلس الشعب السابق سعيد عبدالخالق، ووزير الزراعة الأسبق يوسف والى، والزنزانة الرابعة بها نجلا الرئيس السابق علاء وجمال مبارك فقط، وهى زنزانة مثل بقية الزنازين ذات باب حديدى بنى اللون تتوسطه نافذة صغيرة لاتسمح برؤية ما بداخل الزنزانة.

أما الزنزانة الخامسة يوجد بها أسامة الشيخ رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون الأسبق، ورجل الأعمال علاء أبوالخير، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمى، ورئيس الوزراء الأسبق عاطف عبيد، ورئيس هيئة التنمية الصناعية السابق عمرو عسل، ووزير

الإسكان الأسبق محمد إبراهيم سليمان، ورئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف، وأخيرا الزنزانة السادسة وبها وائل على أحمد، وعضو مجلس الشعب السابق رجب هلال حميده ومحمد عايد.

وطلب ضياء رشوان بشكل فجائى زيارة أحد الزنازين، وباسئتذان نزلاء زنزانة رجب هلال حميدة وافقوا على الزيارة؛ حيث تفقد أعضاء الوفد كافة سبل الإعاشة بداخلها من أسرة ومراوح وثلاجات والتأكد من ملاءمتها للوائح وقواعد مصلحة السجون وحقوق الإنسان وعدم احتوائها على أى إضافات تفضيلية عن بقية زنازين سجون طرة.

وأثناء خروج الوفد الحقوقى من العنبر قابلوا بشكل فجائى عضو مجلس الشعب السابق رجب هلال حميدة أثناء عودته من مستشفى السجن، وبسؤاله عن مدى قبول أو رفض رموز النظام السابق لمقابلة أعضاء الوفد، أكد حميدة رفضهم التام للزيارة، وهو ما يعطى مصداقية شديدة لما يدور داخل السجن وشفافية فى تعاملها مع مختلف مؤسسات المجتمع المدنى والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان، كما أعرب عن شكواه من قلة ساعات التريض، مشيرا إلى أنهم يقضون معظم ساعات اليوم داخل الزنازين.

كما تفقد الوفد الحقوقى عنبر "2" الخاص بالسجن الانفرادى (عنبر الملاحظة)، والذى يضم كلا من أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، ورجل الأعمال وأمين التنظيم بالحزب الوطنى المنحل أحمد عز، ووزير الإعلام السابق أنس الفقى ورئيس مجلس إدارة أخبار اليوم السابق محمد عهدى فضلى كل فى زنزانة انفرادية.

وعقب انتهاء الزيارة توجه أعضاء الوفد الى مكتب مأمور السجن لتسجيل كلمة بسجل زيارات السجن، أعربوا خلالها عن شكرهم العميق لتعاون إدارة السجن معهم خلال الزيارة ومعاملتهم الجيدة للسجناء بشهادة السجناء أنفسهم.

ومن جانبه، أكد اللواء عبدالله صقر مدير منطقة سجون طرة أن زنازين الكبار عادية تماما، وكل زنزانة مساحتها طبقا لعدد الأفراد المحبوسين بها، مشيرا الى أن كل زنزانة بها ثلاجة وشفاط ومروحة وتلفاز أرضى ولا يوجد بها أى أجهزة تكييف أو هواتف محمولة أو لابتوب كما أشيع، وأن كل ما يثار عن أى شىء غير ذلك هى مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة، مشيرا الى أن وفد النيابة العامة زار السجن مرتين
وقام بالدخول الى كافة الزنازين وتفتيشها وكتب تقريرا عن كل زيارة رفعه الى النائب العام أكد فيه عدم وجود أى مميزات إضافية داخل زنازين رموز النظام السابق.

أهم الاخبار