الهلال الشيعي يتمدد ويهدد الخليج ومصر

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 24 مارس 2015 11:01
الهلال الشيعي يتمدد ويهدد الخليج ومصر
تقرير- محمد ثروت

في عام 2004، وخلال زيارة رسمية قام بها إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، حذّر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني من توسع متوقع لنفوذ الامبراطورية الشيعية الفارسية، فيما وصفه بـ"الهلال الشيعي".

في ذلك الوقت كان التحذير منصباً على 3 مناطق، العراق وسوريا ولبنان، ومع تطور الأوضاع في المنطقة العربية في أعقاب ثورات ما أطلق عليه الغرب "الربيع العربي"، فإن الهلال تضخم وأصبح يقترب من نصف الدائرة تبدأ من لبنان وتمتد إلى اليمن.

الحرب بالوكالة

الثورات العربية بدأت في شمال أفريقيا، تونس ثم مصر، وبعدها ليبيا. الثورات كانت شعبية ضد أنظمة أصابها الغرور والغباء، ولكن المؤامرة كانت حاضرة منذ اليوم الأول لها، وكانت أيضاً مسرحاً لما يطلق عليه في عالم السياسة "الحرب بالوكالة Proxy War"، وكان العنصر الأخير أوضح ما يكون في سوريا.

الملف السوري كان شائكاً، فقد توترت العلاقات بين سوريا والأنظمة السُنية الخليجية منذ سنوات طويلة، ولعبت سوريا بأوراق المقاومة، حزب الله في لبنان، وحركة المقاومة الإسلامية حماس في فلسطين، وكان رأس الحربة الدائم في تلك الصراعات هو الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

اشتعلت الثورة السورية بهدف إسقاط الرئيس بشار الأسد، ولعبت "الحرب بالوكالة" دوراً بارزاً في تفاقم الصراع الذي راح ضحيته مئات الآلاف حتى الآن، فقد لعب الثنائي قطر والسعودية دوراً في دعم الجيش السوري الحر، ثم فصائل التمرد ضد الأسد، ومن بينها جبهة النصرة، وغيرها، في الوقت الذي دعمت فيه إيران وحزب الله بقوة الحكومة السورية، ويبدو أن المعركة تميل الآن لصالح المعسكر الثاني، وهو ما يتضح من مواقف الدول الغربية التي تميل الآن نحو إدراج الأسد في مفاوضات إنهاء الصراع، وهو الأمر الذي كان مُحرماً من قبل.


اليمن "برميل بارود"

الضلع الآخر في النفوذ الشيعي هو اليمن، حيث انتفض المتمردون الحوثيون الشيعة الموالون لإيران ضد الرئيس عبدربه منصور هادي، واستولوا على العاصمة صنعاء، وهم الآن يواصلون الزحف نحو عدن التي يتخذها الرئيس مقراً له بعد فراره من العاصمة.

من جانبه، فقد طالب الرئيس هادي مجلس التعاون الخليجي بالتحرك عسكرياً ضد الحوثيين، ولكن هذا التحرك رغم أنه محتمل، إلا أنه سيكون محفوفاً بالمخاطر، لأنه من الممكن أن يُدخل دول الخليج في مواجهة مباشرة مع إيران التي امتد نفوذها الآن من سوريا ولبنان إلى العراق ثم اليمن، وهو ما يضع دول الخليج في مواجهة عسكرية غير متكافئة في حالة اندلاعها.

من ناحية أخرى، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لا تقف بعيداً عن المشهد، فبعد سقوط جماعة الإخوان الإرهابية في مصر فإن واشنطن حوّلت تركيزها نحو إيران كي تلعب دورها في إشعال المنطقة، وهو ما يظهر بوضوح في الدور الإيراني واسع النطاق في العراق ومحاربة تنظيم داعش الإرهابي، والذي تحوّل أيضاً إلى استهداف للسُنة في العراق، وهو الأمر الذي أدانه الأزهر، وتسبب في أزمة دبلوماسية بين مصر والعراق، كما تظهر أصابع طهران جلياً في اليمن من خلال الحوثيين.

من جانب آخر، فإن التوافق الأمريكي الإيراني الذي يتطور حالياً نحو الوصول إلى اتفاق نووي مع طهران من شأنه أن يعزز نفوذ الجمهورية الإسلامية في المنطقة والعالم، في ظل الرفع المتوقع للعقوبات الاقتصادية الدولية عن طهران.

الخليج خط أحمر لمصر

 

أمن منطقة الخليج خط أحمر، هذا هو موقف مصر الذي أكدت عليه مراراً وتكراراً، ولكن سقوط اليمن في أيدي الحوثيين سيجعل الموقف محفوفاً بالمخاطر، لأن أمن مصر العسكري والاقتصادي أصبح مرتبطاً بحلفائها خاصة السعودية والإمارات والكويت والبحرين.

وفي هذا السياق، قال الدكتور عمرو هاشم ربيع، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام، إن تطور الأمور إلى المواجهة العسكرية أمر محتمل، خاصة في الملف اليمني.

وأضاف ربيع في تصريحات خاصة ل"بوابة الوفد" بقوله إن سيطرة الحوثيين على اليمن يمكن أن تجرّ دول الخليج السُنية لمواجهة عسكرية، وأشار إلى أن مصر يمكن أن تكون جزءاً من تلك المواجهة.

وتابع بقوله "المشكلة هي أن الشعب المصري لن يقبل التورط مرة أخرى في اليمن، إلا أن الحديث عن تهديد شيعي محتمل لحركة مرور ناقلات النفط وغيرها من باب المندب، وبالتالي تهديد قناة السويس يمكن أن يكون عاملاً حاسماً في التدخل العسكري المصري للدفاع عن الأمن القومي".

من جانبه، قال الدكتور عبدالخالق عبدالله، أستاذ العلوم السياسية في جامعة الإمارات، والمقرّب من دوائر صنع القرار في الإمارات، إن هناك

تطابق تام في المواقف الخليجية تجاه الأزمة في اليمن.

وأضاف بقوله "كافة الخيارات متاحة للتعامل مع جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي تتجه باليمن نحو المواجهة العسكرية".

وتابع عبدالله في تغريدة له على موقع تويتر: لا أستبعد أن توجه طائرات من دول الخليج ضربات عسكرية لوقف الزحف الحوثي في اتجاه عدن وضد منصات الصواريخ في مناطق حدودية خلال الأيام القادمة.

الامبراطورية الإيرانية

من جانبه، قال نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور السلفي في مصر، إن تصريحات مستشار الرئيس الإيراني علي يونسي حول الإمبراطورية الإيرانية يجب أن يتم التعامل معه بجدية شديدة.

وقال بكار، على موقعه الخاص على فيسبوك، "مشكلتنا كعرب أن أكثرنا تفاجأ وكأن الامبراطوريات تقوم بين يوم وليلة، مشكلتنا أن الأمر لم يكن محتاجا لتصريح على يونسى المستشار الإيرانى ليقرر حقيقة واضحة على أراضى الأمة العربية.. لكننا نحب أن نتفاجأ".

وأضاف بقوله "الإيرانيون حققوا ما سعوا إليه منذ وصول الخومينى إلى سدة الحكم فى طهران قبل خمسة وثلاثين عاما، الهلال الفارسى ــ ولا أقول الشيعى ــ أصبح حقيقة بل وأُضيف إليه اليمن وربما البحرين قريباً.. مفاوضات النووى مع واشنطن ستثمر تراجعا إيرانيا أو سمِّه تأجيلا للحلم النووى، فى مقابل غض الأمريكيين الطرف عن احتلال بلادنا".

 

اقرأ أيضا :-

الرئيس اليمنى عبد ربه منصور هادي يصل الرياض

أردوغان: تركيا تدعم "عاصفة الحزم"

"صالح" كلمة السر فى وصول الحوثيين إلى عدن

فيديو. يمنيون في مصر: نؤيد "عاصفة الحزم"

الزنط: السيسى لن يكرر تجربة عبد الناصر باليمن

تليفزيون عدن: أصوات الرصاص مستمرة

مخاوف من تحول «عاصفة الحزم» إلى حرب بالوكالة بين السعودية وإيران

اليمن أول تحد للملك سالمان.. والقاعدة تستفيد

مبادرة مصر للجيش العربى دفاعية وليست هجومية

الحوثيون من الزيدية للتشيع ومهاجمة الصحابة لخدمة إيران

5 آلاف جندي من التحالف العربي في عدن

«أوباما» يفضل داعش على التكتل العربي

الرئاسة تعلن رسميا المشاركة في عاصفة الحزم

مقتل نجل القيادى محمد علي الحوثي

"نايل سات" يوقف بث القنوات الخاضعة للحوثيين

العربى يعلن تأييد الجامعة لضرب الحوثيين

كيري يؤكد دعم واشنطن لـ"عاصفة الحزم"

محمد بن نايف كلمة السر في "عاصفة الحزم"

سلطنة عمان تحذر مواطنيها من السفر إلى اليمن

مقتل 91 وإصابة العشرات من الحوثيين باليمن

قلق أوروبي من تداعيات إقليمية للوضع في اليمن

حركة نزوح محدودة في صنعاء

اليمن يضع المنطقة على صفيح ساخن

مقتل مدني جراء قصف لكتيبة عسكرية في اليمن

دبلوماسيون:"عاصفة الحزم" تحد من قدارت الحوثيين

فرنسا تعلن دعم "عاصفة الحزم" في اليمن

التايمز تكشف خطة الخليج لحصار الحوثيين

التعاون الإسلامي تؤيد العملية العسكرية باليمن

دعم شعبي في اليمن لـ"عاصفة الحزم"

بالصور.. تعرف على قائد "عاصفة الحزم" في اليمن

فيديو.. عاصفة الحزم تُجسّد فكرة السيسي

سامح شكري: نرفض خطف اليمن

وزير خارجية اليمن: عاصفة الحسم تفتح باب الحوار

بالتفاصيل.. تعرّف على قدرات "الجيش السعودى"

سياسيون: مصر بدأت تفعيل خدمة "مسافة السكة"

عسكريون: إيران لن تواجه العرب

4 سيناريوهات للتدخل العسكري الإيراني

عاصفة الحزم في اليمن تهبط بالبورصات الخليجية

اقتصاديون: الحرب في اليمن تشعل أسعار النفط

"التعاون الإسلامي" تحمل الحوثيين مسئولية فشل الحل السلمي

 الحوثيون.. ذراع إيرانية في المنطقة

 تأييد عربي ودولي لـ"عاصفة الحزم"

 سكاي نيوز: تركيا تدعم "عاصفة الحزم"

 تجدد القصف على مواقع عسكرية بصنعاء

 إعادة الأمن والاستقرار في اليمن يستلزم عملية برية

 البرلمانات العربية تؤيد "عاصفة الحزم"

 اليمن.. أسبوع "عاصف" من الأحداث

 السعودية لا تستبعد الهجوم البري على اليمن

 رويترز: مصر شاركت بحراً وجواً في عاصفة الحزم

 فيديو.. "الجزيرة" الراعي الرسمي للحوثيين

 إيران تطالب بوقف فوري للعمليات العسكرية باليمن

 4 سفن حربية مصرية تتحرك نحو خليج عدن

 عشقي: إيران لن تتدخل عسكريًا باليمن

 صحيفة أمريكية تلمح إلى تواطؤ أوباما مع الحوثيين

 مصر تنفى الموافقة على التدخل عسكريًا فى اليمن

 "هادي" يغادر اليمن بقارب من عدن

الحوثيون ترصد 20 مليون ريال للقبض على هادي

رويترز: السعودية تحشد قواتها لمواجهة الحوثيين

الحوثيون يطلقون الرصاص وقنابل الغاز على المتظاهرين

الحوثيون يسيطرون على قاعدة العند الجوية

الحوثيون يدخلون ميناء المخا القريب من باب المندب

معارك بين الحوثيين و"الحراك" في الضالع

البشير: التدخل العسكري في اليمن "ضرورة"

"عاصفة الحزم" تكشف تراجع الاعتماد على أمريكا

فيديو.. شقرا: الوضع العربي أصعب من 1967

غارات على قاعدة جوية في مأرب باليمن

خلفان: يجب تأديب كل من يستعين بإيران

روسيا تدعو لاستئناف المفاوضات في اليمن

الحوثيون يخطفون الأطفال من أمهاتهن للتجنيد

رويترز: رئيس اليمن يشكر مصر والخليج

رويترز: مصر شاركت بحراً وجواً في عاصفة الحزم

مقاتلات سعودية تستهدف قافلة حوثية على حدود المملكة

 

أهم الاخبار