ن.تايمز: مبارك يبدو ساخرا من محاكمته

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 10:39
كتبت-عزة إبراهيم:

ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن قرار المحكمة التي تنظر قضية الرئيس السابق حسني مبارك،

بإنهاء البث التليفزيوني للمحاكمات، بأنه إنهاء لمشهد غير عادي كان قادرا علي التنفيس عن المصريين في فترة ما بعد الثورة المصرية، كما كانت صورة سقوط حاكم أوتوقراطي بيد شعبه بمثابة كهربة للعالم العربي، في حادثة هي الأولي من نوعها بأن يتحول حاكم إلي محكمة جنائية.

وأشارت الصحيفة أن مقابل حزن أهالي الشهداء بهذا القرار، جاءت فرحة عائلة مبارك بهذا القرار، وخاصة بعد أن حاول جمال وعلاء مبارك أثناء المحاكمة حجب صورة والدهما عن الكاميرات،

كما وضع علاء يده علي شاشة إحدي الكاميرات رافضا التصوير، الأمر الذي أسعدهم لدرجة أنهم تبسموا لسماعه وأخذوا يلوحون لمؤيديهم داخل القاعة، كأحد علامات النصر.

وأكدت الصحيفة أن الرئيس السابق مبارك، ذو الـ 84 عاما، يبدو ساخرا وغير مكترث بأحداث المحاكمة، بالرغم من حفاظه علي تجاعيد وجهه وعبوس شفتيه، إلا أن دخوله وخروجه علي سرير المستشفي مستلقيا علي ظهره، ونظراته، وردود أفعاله، تعكس برودا وكأنه في ذروة قوته، إلا أن قفص المحاكمات الجنائية

المصري يضفي هالة واضحة من الشعور بالذنب على المتهمين قبل صدور أي حكم.

وشكا بعض المصريين، قرار المحكمة بقطع البث التليفزيوني للمحاكمات، بما سيؤدي إلي منع رؤية حاكمهم السابق خلف القضبان، فاستنكرت سلمي، ناشطة سياسية، قائلة: "هل كنا ننفق 23 يوما في الشوارع، حتي يظهر لنا مبارك مرتين؟".

وقال يسرى عبد الرازق، محام متطوع للدفاع عن مبارك: "إزالة الكاميرات ستوقف حشودا من محاميي الحقوق المدنية الذين يتصارعون على الاهتمام مضيفا: "إذا لم تكن هناك كاميرات، فإنك لن تجد 10 محامين بالقاعة"، مؤكدا: "إنهم يريدون دخول التاريخ ، ولا يعرفون أنهم يدخلون من بابه القذر".

أخبار ذات صلة:

دعوى قضائية ضد قرار منع بث محاكمة مبارك

ما يمكن أن يكون مبارك قاله.. ولم ينشر!

فيديو.مبارك ونجلاه يستفزون الحضور والمصريين

أهم الاخبار