سياسيون: المساعي المصرية تحل أزمة سد النهضة

أخبار وتقارير

الأحد, 22 مارس 2015 17:41
سياسيون: المساعي المصرية تحل أزمة سد النهضة
القاهرة- بوابة الوفد- محمود سليم:

توقع السياسيون أن تكون للمساعي المصرية السلمية مع إثيوبيا  دورا فعالا في حل أزمة سد النهضة.

فقال مصطفي بكري، البرلماني السابق، إن المساعي المصرية السلمية مع إثيوبيا لإيجاد طريق لحل أزمة سد النهضة يؤكد حرص القاهرة على المحافظة على العلاقات القديمة مع أديس أبابا.
وأضاف بكري، أنه يجب علي إثيوبيا أن تقدم مبادرة "حسن النوايا" حول حل أزمة السد للحيلولة دون تفاقم الأزمة بين البلدين، لأن مصر ترفض تماما تهديد حصتها من المياه البالغة 55.5مليار متر مكعب.
وأفاد البرلماني السابق، أنه لاشك من تأثر مصر في حصتها في حال المضي في تنفيذ سد النهضة من قبل إثيوبيا، لأن السعة التخزينية للسد تبلغ 74ميار متر مكعب وهذا إجراء غير مقبول من قبل إثيوبيا.
واعتقد بكري، أن المساعي التي تقوم بها مصر سيكون لها تأثير إيجابي يفضي إلي حل أزمة سد النهضة.
فيما، قال محمد أبوحامد، رئيس حزب حياة المصريين، إنه لا يعتقد أن يكون هناك خلاف

بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة، لأن  الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أن يقرر زيارة أديس أبابا كانت الخارجية قد توصلت إلي اتفاق مثمر لحل أزمة السد وتم عرض المسودة علي رؤساء البلدين، ولذلك قرر الرئيس السيسي السفر إلي إثيوبيا، وإن كان هناك خلاف في شيء فهو محل نقاش.
وأشار أبو حامد إلي الكلمة التي ألقاها رئيس وزراء إثيوبيا وابتسامة الرئيس السيسي توحي بأن هناك شيئا تم التوصل إليه بشأن سد النهضة.
وأضاف أبو حامد، أن سعي مصر لإقامة منطقة صناعية في إثيوبيا تعتبر بداية لعلاقات جديدة بين البلدين وسيثمر عنها الكثير.
وقالت سكينة فؤاد، مستشارة الرئيس السابق، إنه لا يوجد شك في حل أزمة سد النهضة، لأن المساعي الدبلوماسية المصرية في الحل سيسفر عنها إنهاء الأزمة بين البلدين.
وأضافت فؤاد أن إثيوبيا أفاقت من الغيبوبة التي كانت تمر بها وعرفت أن هناك أطرافا تريد الوقيعة بينها وبين القاهرة في حال عدم الاتفاق.

أهم الاخبار