اجتماعيون : مبادرة " مشروعك " خيالية ما لم تدخل حيز التنفيذ

أخبار وتقارير

الأحد, 22 مارس 2015 13:50
اجتماعيون : مبادرة  مشروعك  خيالية ما لم تدخل حيز التنفيذ
القاهرة –بوابة الوفد-احمدعبدالله:

أثار طرح وزارة التنمية المحلية  للمشروع القومى للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية مبادرة "مشروعك" جدلا واسعا من جانب خبراء علم الاجتماع حيث أكدوا على هذه المبادرة خيالية إذا لم يتم تنفيذها على أرض الواقع.

فيما أكد آخرون على ضرورة  تدريب الشباب على التعامل مع المشروعات فضلا عن  التنسيق بين الوزرات وتكليف إحداها  بالإشراف عليها.

وتهدف المبادرة إلى توفير فرص عمل للشباب  فى القرى والأحياء والمراكز وتحقيق التنمية  المستدامة فى المحافظات والحد من الهجرة من القرى إلى المدن  والارتقاء بجودة الحياة  فى مصر  وترسيخ مفهوم المواطنة، ووضع الشباب على الطريق الصحيح  لتكوين جيل جديد من المستثمرين الشباب.

فى هذا السياق قالت الدكتورة إنشاد عز الدين أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفية، أن المشروع القومى للتنمية المجتمعية والبشرية والمحلية "مشروعك" الذى يستهدف توفير مليون فرصة عمل سنويًا للشباب مشروع خيالى؛ لتجاهل الدولة مشاركة الشباب والاستعداد لدخول هذه المشروعات
وأشارت عز الدين فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، إلى ضعف نسبة إقبال الشباب لأنها غير مضمونة وتطلب المخاطرة وتوافر رأس المال والتدريب والكفاءة فى هذا العمل.

وأضافت عز الدين, أن الشكل العام للقرى  تغير منذ وقت طويل ، مؤكدة على أن الشباب فى القرى غير مستعدين للمشاركة فى هذه المشروعات نظرًا لصعوبتها كما أن تحقيق هذه المبادرة سيساعد فى حل كثير من المشكلات ، لافتة إلى أن هذه المبادرات تقوم بتكليف الدولة الكثير من الأموال وكل ذلك يقع على عاتق الشعب.

وأشارت أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفية إلى أن الاستفادة القصوى من مثل هذه المبادرات  تعود على رجال الأعمال، مؤكدة أن العائد غير متاح للفقراء والقرى الفقيرة ، مطالبة وزير التنمية المحلية بتنفيذ هذه المبادرة بجميع القرى المصرية الأكثر فقرا واحتياجا، مؤكدة أنه إذا ما

انطلقت هذه المبادرة إلى القرى فإنها تقوم بأحداث طفرة حقيقية فى القضاء على جميع المشكلات التى تواجه هذه المجتمعات والقرى.

وأوضح الدكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية أن الإعلان عن أى مبادرة خاصة  بالقرى الفقيرة تطلب وضع شروط وضوابط تحكم تعامل المواطن مع هذه المبادرات التى تقوم بتقديم العمل بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، مبينا أن تلك القرى تحتاج لمشروعات مقدمة ومقترنة بشهادات تعامل تحكم علاقتها مع المواطن.

وأضاف صادق أن هذه المبادرة جاءت فى وقت مناسب وخاصة أنها تهتم بالتركيز على القرى الأكثر فقرا الموجودة فى منطقة الريف ، مؤكدا على أن هذا المبادرات ستنجح فى إنقاذ البلاد من الكوارث وكذلك توجيه الخطة للعمل فى هذة البلاد.

وأكد أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية على ضرورة التنسيق بين صندوق التدريب الاجتماعى ووزارة التدريب المهنى ووزارة الشئون الاجتماعية مع إلزام إحدى الهيئات والوزارات الحكومية بتولى الأمر وذلك لدراسة المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر وتقييمها وتقديمها إلى المواطن وذلك لتحقيق المبادرة فى صورة أفضل.

وقال الدكتور  على الجلبى أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإسكندرية إن الدولة تقوم بحل مشكلاتها من خلال عمل المبادرات للتخلص منها، مؤكدا أن أهداف المبادرات كثيرة ولكن غير مفعلة بالدولة فكل يوم تنطلق المبادرات ولكن غير موجودة داخل حيز التنفيذ ، ضاربا المثل بالمؤتمر الاقتصادى ومدى نجاحه فكثير من المؤتمرات يتم عملها ولكن الفارق هنا هو التنفيذ.

وأضاف الجلبى أن الشباب الموجودين بالقرى غير مؤهلين للعمل بأى مشروعات  ومن هنا تأتى ضرورة التنسيق بين أجهزة الدولة ، مؤكدًا على أن عمل كل جهة منعزلة عن الأخرى يعمل على تدهور أحوال البلاد، مطالبًا بتوفير استراتيجية واحدة للدولة فمن الواجب تخصيص أى جهة بتولى هذه المبادرة وذلك لتحقيق النجاح المراد.

 

أهم الاخبار