عمرو وأوغلو يناقشان الأزمة السورية

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 09:46
انقرة - أ ش أ

أجرى وزير الخارجية التركية احمد داود أوغلو اتصالات هاتفية حول التطورات الجارية في سوريا والأوضاع في منطقة الشرق الأوسط ، في إطار تحركات دبلوماسية تركية مكثفة بهذا الصدد.

وأوضحت مصادر دبلوماسية أن داود أوغلو أجرى اتصالا هاتفيا مساء أمس الاثنين مع كل من وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو والأردني ناصر جودة ، وتركزت المباحثات حول الأوضاع في سوريا خاصة والتطورات الجارية في منطقة الشرق الاوسط عامة.

 وفي سياق متصل، طالب وزير الخارجية احمد داود أوغلو في تصريحات للصحفيين تناقلتها وسائل الاعلام التركية ، الادارة السورية بوقف العمليات العسكرية فورا

"وإذا لم تتوقف فلن يكون هناك معنى لأي خطوات لاحقة"، مؤكدا أن" رسالتنا لسوريا هي أن تركيا لا تقف مع الشعب السوري فقط وإنما مع الشعوب التي تريد الديمقراطية".

وأضاف داود أوغلو قائلا " من الآن فصاعدا ننتظر من سوريا وقفا فوريا لأعمال العنف من دون قتل أو جرح أي مواطن ونريد أن يعلم النظام السوري ذلك".

فى نفس الوقت ، أكدت صحيفة "صباح" أن انقرة قلقة من التطورات الجارية في سوريا التي قد

تتجه إلى حرب داخلية وتفتح طريقا لسقوط المزيد من القتلى والجرحى بين المدنيين.

وأضافت الصحيفة أن انقرة لم تتخذ قرارها الأخير بصدد قطع علاقاتها السياسية مع دمشق أم لا ، إضافة إلى عدم اتخاذ قرارها بصدد عدم الاعتراف بشرعية إدارة الرئيس بشار الأسد في حال إعلان أمريكا والدول الغربية ذلك، ولكن مقابل ذلك ستقدم دعمها المطلق لأي قرار صادر من مجلس الامن الدولي متعلق بفرض عقوبات اقتصادية على سوريا جراء عدم التزامها بالوعود التي قدمتها إدارة بشار الاسد الى المجتمع الدولي و في مقدمتها إلى تركيا.

وقالت الصحيفة في تعليقها على الأحداث في سوريا "لكن مع كل ذلك ترغب انقرة بضرورة استمرار إقناع دمشق من خلال استمرار ممارسات الضغوط الدولية على إدارة بشار الأسد.

أهم الاخبار