الأوقاف الكويتية تبحث عودة الخطباء الموقوفين

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 16 أغسطس 2011 08:14
الكويت - أ ش أ

تتجه وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية الكويتية إلى إعادة الخطباء الموقوفين، بسبب الدعاء على نظام الرئيس السورى بشار الأسد، إلى العمل من دون الاشتراط عليهم التوقيع على تعهد الالتزام بميثاق المسجد.

وذكرت مصادر مسئولة أن مراجعة أداء الخطباء تتم على قدم وساق حيث يشير تقييمهم إلى التزامهم فى الغالب بالقوانين واللوائح وميثاق المسجد، الأمر الذى يزيد من فرص التراجع عن قرار إيقافهم، لافتة إلى أن قرار وزارة الخارجية استدعاء سفير الكويت لدى سوريا

يضع وزارة الأوقاف فى حرج فى حال استمرار إيقاف الخطباء.

واعتبرت أن الوضع الحالى يعطى الخطباء مبررا قويا بالذهاب فى الاتجاه الرسمى الداعم لخطوة استدعاء السفير احتجاجا على الأحداث الدامية فى سوريا، مؤكدة أن احترام وزارة الأوقاف لكل القرارات الصادرة عن الوزارات والجهات الرسمية فى الدولة يعطيها الحجة المقنعة للتراجع عن أى قرار يتبين لها الحاجة إلى تعديله أو إلغائه

فى ضوء التطورات بما فى ذلك قرار إيقاف الخطباء.

وعلى خط مواز، طالب النائب حسين الحريتى - فى تصريح صحفى - وزير الأوقاف محمد النومس بالتراجع عن القرار المتسرع بإيقاف الخطباء من دون اشتراط توقيعهم على أى تعهد، نظرا لعدم تعارض أقوالهم مع التوجه الرسمى والشعبى من الأحداث فى سوريا وتقديرا لرسالتهم الدينية.

وكان وزير الأوقاف والشئون الإسلامية وزير الدولة لشئون الإسكان محمد النومس قد أعلن فى تصريح له قبل أيام عن فتح نافذة أمل لمعالجة قضية خطباء المساجد الذين أوقفوا عن الخطابة بإعلانه أن "باب التظلمات مفتوح أمامهم لإعادة النظر فى أوضاعهم".

 

 

أهم الاخبار