رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل: منحنا ضوءاً أخضر لعملية "نسر" بسيناء

أخبار وتقارير

الاثنين, 15 أغسطس 2011 19:09
إسرائيل: منحنا ضوءاً أخضر لعملية نسر بسيناء
القاهرة (ا ف ب):

ذكرت الاذاعة الاسرائيلية اليوم ان اسرائيل أعطت الضوء الاخضر لنشر الف جندي مصري في سيناء "لاعادة النظام" بينما قالت صحيفة هاآرتس ان مدير الشئون السياسية العسكرية في وزارة الدفاع عاموس جلعاد زار القاهرة أمس حيث تحدث الى المسئولين حول العمليات الامنية في سيناء. وينص اتفاق السلام المبرم بين الطرفين عام 1979 على نزع السلاح من سيناء.
وكان مسئولون امنيون مصريون اعلنوا السبت ان دبابات تابعة للجيش المصري دخلت منطقة الشيخ زويد في شمال سيناء على بعد 15 كلم من قطاع غزة استعدادا لعمليات تستهدف منفذي هجمات على الانبوب الذي يمد اسرائيل بالغاز وعلى مراكز للشرطة.
وقتل شخص وأوقف عشرة اخرون خلال حملة تمشيط بدأها الجيش فجر اليوم الاثنين بمعاونة الشرطة في شمال سيناء

بحثا عن عناصر مجموعة اسلامية مسلحة يشتبه في مسئوليتها عن هجوم على قسم للشرطة في مدينة العريش نهاية الشهر الماضي، بحسب مصادر امنية.
قتل خلال تبادل لاطلاق النار فجر اليوم بين قوات الجيش والشرطة من جهة وعدد من المطلوبين من جهة اخرى.
واضافت المصادر انه "تم توقيف عشرة اشخاص يشتبه في تورطهم في هجمات سيناء وعثر بحوزتهم على 12 قطعة سلاح من بينها ثلاث بنادق الية".
وكان التليفزيون المصري قال في وقت سابق صباح اليوم ان قوات الجيش ألقت القبض على ستة من اعضاء "جيش تحرير الاسلام" وهي جماعة اسلامية متطرفة .
وذكر احد الشهود العيان ان
منشورات موقعة باسم "القاعدة في سيناء" وزعت الاسبوع الماضي في رفح تضمنت تهديدا بشن هجمات جديدة على الشرطة.
وقال مسئول امني ان "القوات التي نشرت ستشارك في هجمات مباغتة عدة لتوقيف مطلوبين" يشتبه في اشتراكهم في الهجوم على مركز الشرطة.
كما يبحث الجيش عن منفذي خمسة هجمات استهدفت الانبوب الذي يمد اسرائيل بالغاز.
وصرح المسئولون الامنيون بأن العملية ستبدأ في العريش ثم تنتقل الى الشيخ زويد حيث تعتقد السلطات ان ناشطين اسلاميين يختبئون، ومدينة رفح الحدودية.
وأوضح مسئول في وزارة الداخلية ان اربع مدرعات دخلت الشيخ زويد التي تبعد نحو 15 كلم عن حدود غزة.
وقال شهود عيان لوكالة فرانس برس ان دبابات تتمركز في المدينة التي انتشرت فيها الشرطة للمرة الاولى منذ يناير الذي شهد اندلاع الثورة التي ادت الى  تنحى مبارك.
وقال المسئولون ان العملية التي اطلق عليها اسم "نسر"، ستتوسع بعد تمشيط الشمال الى وسط سيناء الجبلي الذي يشكل ملاذا للخارجين عن القانون.

أهم الاخبار