خريجو كليات التربية عن إلغاء التكليف: "مهزلة"

أخبار وتقارير

الخميس, 19 مارس 2015 12:42
خريجو كليات التربية عن إلغاء التكليف: مهزلة
القاهرة - بوابة الوفد - حسن المنياوي:

يعانى خريجو كليات التربية بالجامعات المصرية من سوء تقدير الدولة لجهودهم بعد دراستهم الأكاديمية، حيث تفاقمت مشكلتهم بعد إلغاء وزراة التربية والتعليم التكليف للطلاب والخريجين، الذى كان يؤهلهم للدخول إلى سوق العمل، الأمر الذي جعل التدريس مهنة المسابقات وأصحاب الوساطة.

وترصد "بوابة الوفد" آراء خريجى كليات التربية حول تلك المشكلة..
قال إيهاب عبدالباري، خريج كلية تربية جامعة الأزهر، إن النهوض بالبلاد لا يأتى إلا بإصلاح التعليم، مشيراً إلى أن هذا لا يتم إلا بوجود مدرس مؤهل تربويًا ونفسيًا وأكاديميًا لتلك المهنة، يكون قادرًا على إيصال المعلومة المفيدة للطلاب بالطريقة المناسبة.
وأشار عبد البارى إلى أنه لن تقوم عمليه تعليمية صحيحة إلا بتعيين  خريجي كليات التربية لكونها كلية مهنية تؤهل للعمل بالتدريس، قائلاً" نحن ندرس بالكلية دروس المناهج وأصول التربية وطرق التدريس والتربية الإسلامية، بالإضافة إلى الأبحاث التى نقوم بإعدادها، وممارسة المهنة بالطريقة العملية الميدانية لمدة عامين".
وأوضح أن التدريس أصبح مهنة من لا مهنة له، خاصة بعد عمل كثير من غير المختصين بمجال التربية والتعليم، وهذا أدى إلى تفشى سلوكيات غير مرغوبة بين الطلاب، بسبب غياب المعلم المؤهل المتمكن أكاديميًا وتربويًا.
وطرح عبد البارى تساؤلا للدولة " لماذا نصرف مليارات على طلاب كليات التربية وهم غير مطلوبين للعمل؟". مؤكدًا أن تلك الأسباب تجعل مصر فى المركز 144 " الأخير" من حيث جودة الإدارة المدرسية والمركز 141 فى جودة التعليم الأساسى والمركز 124 فى البحث والتدريب فى تقرير التنافسية العالمية لعام 2014 / 2015.
وبيّن مصطفى محمد، كلية تربية جامعة قناة السويس، أنه منذ نهاية التسعينيات وبداية الألفية بدأت العملية التعليمية في مصر في الانهيار والتدهور الحاد في جميع المجالات؛ مما أدى إلى هذا الانفلات الأخلاقي الذي نراه في مجتمعنا اليوم بين الشباب والأطفال.
وأشار محمد إلى أن العملية التعليمية في مصر تتكون من (الإدارة التعليمية، المدرسة، المدرسين، الطلاب)، ويجب أن يحدث توافقًا بين هؤلاء جميعهم، ونظرًا لإلغاء التكليف المخصص لخريجي كلية التربية منذ 1998 ظهر في العملية التعليمية عجز كبير جدًا في المعلمين، وتم تعيين غير المتخصصين، ما أحدث مشكلات

وفجوات كبيرة في العملية التعليمية في مصر وظهور مشكلة الدروس الخصوصية التي يصرف عليها المصريون كل عام المليارات.
وطالب بعودة تكليف خريجي كلية التربية من لأجل تحسين العملية التعليمية بتعيين معلمين مؤهلين للتعامل مع التلاميذ ومن أجل عودة الأخلاق التي كانت موجودة قبل ذلك، بجانب توفير فرص عمل لآلاف من خريجي كلية التربية وتقليل نسبة البطالة التي انتشرت بنسب متفاوتة بين خريجي كليات التربية.
وقال طاهر علام، كلية تربية جامعة أسيوط، إن مستوى التعليم في مصر ينحدر، واتجه التلاميذ إلى الدروس الخصوصية وتحولت نظرتهم للمدرسة كمكان مفروض عليهم الذهاب إليه، بسبب عدم كفاءة المعلمين وطمعهم وعدم مرونتهم في العملية التعليمية.
وأضافت إيمان إبراهيم خريجة تربية جامعة المنصورة، أن التعليم في مصر يمر بمهزلة كبيرة فى السنوات الأخيرة، ولكن بدأت تزداد سوء بعد انتشار الدروس الخصوصية، وإهمال الطلاب للمدرسة التي لم تعد تفي بالغرض المنوط بها من رعاية واهتمام وتربية وتعليم للطلاب الموجودين فيها وأنشطة صفية.
وشددت إبراهيم على التشجع على التعلم الذاتي وخلق جيل واعٍ قادر على البحث والاكتشاف، مشيرة إلى أن ذلك لن يتم في ضوء معلم غير جيد غير مؤهل علميًا وتربويًا للتعامل مع الطلاب على اختلاف قدراتهم واستعداداتهم وميولهم وبيئاتهم.
وقالت إنه ما أسوأ من أن يصبح خريجي كليات التربيه في الشارع بدون عمل بعد إلغاء التكليف، وطالب التربية لا يستطيع العمل إلا فى مجاله، و بما حصل عليه من علم فيما يخص المادة التي تخصص فيها وما حصل عليه من مواد تربوية ونفسية تجعله قادرًا على فهم سيكولوجيى طلابه وكيفيه التعامل معهم.
وأكد أحمد حسن طالب تربية أزهر تفهنا بأن التكليف مهم جدًا لكليات التربية، لإن ما نراه الآن في المؤسسات التعليمية من إهمال المعلمين غير التربويين للطلبة، يدل على عدم وجود خبرة تربوية لديهم، وهذا خطأ له أضرار كثيرة، على الطالب والمجتمع ككل.
وأضاف حسن أن ذلك نتيجه لعدم وجود مدرسين حاصلين على دبلومات تربوية والحاصل على مؤهلات عليا منهم غير تربويين، ولذلك مستحيل يفقدون القدرة على توصيل المعلومة للطلبة كما يجب أن تكون.

أهم الاخبار