طلاب الأزهر: المؤتمر الاقتصادي "تنمية بنكهة سياسية"

أخبار وتقارير

الاثنين, 16 مارس 2015 13:27
طلاب الأزهر: المؤتمر الاقتصادي تنمية بنكهة سياسية
القاهرة- بوابة الوفد- حسن المنياوى:

يعد المؤتمر الاقتصادي الذي عقدته الحكومة المصرية بمدينة شرم الشيخ والذى شارك فيه العديد من الوفود العربية والعالمية، من أهم الخطوات التي اتخذها رئيس الجمهورية للنهوض بالاقتصاد المصري، وذلك بما ترتب عليه ضخ استثمارات هائلة للتقدم بعجلة الإنتاج.

وجاء موعد المؤتمر فى حقبة زمنية صعبة لمواجهة البلاد الإرهاب الداخلي والخارجي، مما أكد على قوة مصر على مواجهة المحن واستطاعتها الفصل بين المشكلات، مما يعكس صورة طيبة لمصر أمام العالم أجمع.
ورصدت بوابة الوفد أراء طلاب جامعة الأزهر حول نتائج وتوصيات المؤتمر الاقتصادي.
قال عمرو بيومى طالب بكلية الشريعة والقانون، إن المؤتمر الاقتصادي جاء في وقت تحتاج فيه البلاد إلى إعادة ترتيب أوراقها مع الدول الخارجية، كى تتمكن من ضخ إستثمارات هائلة وتتيح فرص عمل للشباب.
وأضاف بيومى أن كلمات ممثلي الدول الأوربية، تؤكد نجاح الرئيس فى تحسين صورة مصر الخارجية، فضلا عن موافقتهم لدعم البلاد الذى يشير إلى أن مصر تسير فى الطريق الصحيح الذى سوف يعيد لها مكانتها كأحد الدول المتقدمة.
وأكد جمال على طالب بكلية الهندسة، أن كلمة الرئيس بالمؤتمر الاقتصادي أهابت التنظيمات الإرهابية، ووضعتهم في موقف محرج لما لاقاه من تأييد شديد من قبل المشاركين.
وأشار على، أن الرئيس قد أخذ بيد العون للبلاد ومن الواجب علينا مساعدته، حتى نصل جميعا إلى التقدم والرقي ولا ننظر إلى التنظيمات الإرهابية التى تحاول إعاقة تقدم مصر من أجل أغراض سياسية، فهم لا يعرفون معنى الوطن.
وبيّن إبراهيم محى طالب بكلية العلوم، أن المؤتمر الاقتصادي تنمية بنكهة سياسية، لأن الغرض الرئيسي منه هو تحسين الأوضاع السياسية بالداخل، الذي تتزايد فيه حدة الكره والبغضاء بين التيارات السياسية.
وشدد محى على ضرورة ضخ الاستثمارات داخل البلاد، وإعلام الشعب بطرق صرف وجمع الأموال التى حصدت من المؤتمر، حتى لا نعيش فى دوامة وكل ما نراه فقط هى عقود توقع وأرقام تسمع، فلا سبيل للرئيس غير العمل الذى يؤكد ثقة شعبه فيه.
وقال على عبد التواب طالب بكلية التجارة، أن ما تقوم به الدول العربية من ضخ إستثمارات فى مصر ليس منّة، وإنما هو رد جميل لما قامت به مصر فى مساندة جميع الدول العربية على مر العصور.
وأضاف عبد التواب أن المشاركة العربية تؤكد مدى وحدة الوطن العربى وسعيه للهيمنه والريادة العالمية وذلك بظهورنا يد واحدة ضد أى عدوان غاشم، وأننا نأمل مصالحة الدول العربية والإسلامبة الشقيقه وترك الخلافات جانبا فالإسلام يحتاحنا جميعا.
وأكد محمد زين طالب بكلية التجارة، أن توصيات المؤتمر تشير إلى أن مصر فى طريقها لتنمية شاملة فى جميع نواحى الحياة، ولن يتحقق ذلك الا بالأمن والأستقرار الداخلى والقضاء على كافة المشكلات التى تعيق التحركات من أرهاب وغيره، ولابد من إستثمار طاقة وعقول الشباب.
وأشار زين أن أهم مكتسبات المؤتمر هى العاصمه الجديدة التى سوف تقضى على الزحام فى القاهرة الكبرى، فضلا عن التوسع العمرانى الذى يجعلنا نستغل المساحات الصحرواية الهائلة فى مصر.

أهم الاخبار