"الأمريكية" توقع اتفاقية مع 5 كليات أفريقية لدعم ريادة الأعمال

أخبار وتقارير

الاثنين, 16 مارس 2015 13:22
الأمريكية توقع اتفاقية مع 5 كليات أفريقية لدعم ريادة الأعمال
القاهرة – بوابة الوفد:

وقعت الجامعة الأمريكية بالقاهرة اتفاقية تفاهم مع خمسة من كليات القمة في إدارة الأعمال في أربعة دول بقارة أفريقيا.

وتنص الاتفاقية على إنشاء الاتحاد الأفريقي لدعم ريادة الأعمال(AAAE)والذي سيعمل على تبادل الموارد، والخبرات والبحث لتشجيع ريادة الأعمال، وخلق فرص عمل وتطوير الاقتصاد في قارة افريقيا.
وأكد الاتحاد الجديد، في بيان له اليوم الأحد، علي حرصه لتشجيع وتطوير التعاون الأكاديميبين الكليات، وبالأخص في مجالات ريادة الأعمال، وتطوير الأعمال الصغيرة، والابتكار، والشركات الناشئة، وذلك من خلال القيام بالأبحاث، وتطوير دراسات الحالة، والتبادل الأكاديمي بين الطلاب وهيئة التدريس إلى جانب تبادل المواد الأكاديمية والمطبوعات، وفترات التدريب والمساعدة التقنية.
فيما يقول كريم الصغير، عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن إطلاق الاتحاد الأفريقي لدعم ريادة الأعمال يعد خطوة هامة نحو تعزيز ريادة الأعمال في جميع أنحاء قارة أفريقيا، مشيراَ الي أنه سيلعب دورا رئيسيا في قيادة القارة نحو توثيق الروابط بين كليات إدارة الأعمال الأفريقية مع التركيز على التدريس والبحث في مجالات ريادة الأعمال وتنمية الأعمال الصغيرة، بما في ذلك الشركات العائليةفضلا عن تعزيز التعاون الدولي."
وبؤكد الصغير ، ستقوم الجامعة الأمريكية بالقاهرة بدور منسق التعاون حتى يتم تشكيل لجنة توجيهية منظمة للاتحاد، مضيفا انه سيشارك في هذا الاتحاد خمس كليات إدارة الأعمال وهي كلية إدارة الأعمالبجامعة كيب تاون للدراسات العليا،  في جنوب أفريقيا (UCT GSB)، وجامعة ستيلينبوش، جنوب أفريقيا (USB)، والمدرسة العليا لإدارة الأعمال ، الدار البيضاء، المغرب (ESCA)، وكلية إدارة الأعمال فيلاجوس، نيجيريا (LBS)، وكليةإدارة الأعمال بجامعةستراثمورفي نيروبي، كينيا (SBS).

يشير عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ـ الى ان ريادة الأعمال والابتكار يعدان من الآليات الرئيسية لمعالجة مشكلتي البطالة المزمنة والفقر في القارة، مؤكداً علي ان  منظمة العمل الدولية قد أظهرت في تقريرها الحديث عن اتجاهات التوظيف العالمية ان فرص العمل في جنوب الصحراء الكبرى فيأفريقيا نادرة وان معدل التوظيفيعد ضعيفا حيث وصل إلى 77.4 بالمائة عام 2013 وهو الأعلى في العالم. يقول صغير، "سيسعى الاتحاد لمعالجة هذا الوضع مباشرة. ان الحل المستدام لمشكلة البطالة في القارة هو توجيه

ريادة الأعمال بشكل جيد والعمل على نظام تعليمي أكثر فعالية."
أما عن سارة آن أرنولد، مدير MTN Solution Space بكلية إدارة الأعمال بجامعة كيب تاون للدراسات العليا، فقد أكدت ان تشجيع تبادل الأفكار والخبرات والمهارات هو الأساس لبناء نظام بيئي لريادة الأعمال في القارة الأفريقية. تقول أرنولد، "نحتاج إلى الاستثمار في بناء شبكات تتعدى المؤسسة الواحدة إذا كنا نريد أن نبني قارتنا، موضحة ان شعلة الابتكار تبدأ عندما يجتمع الأشخاص ذوي التجارب المختلفة، والحقائق، والمشاعر والأفكار جنبا إلى جنب من خلال هياكل واتفاقات لتطوير فرص جديدة.
بينما يرى خالد اسماعيل، أستاذ كرسيويلارد براون للقيادة في إدارة الأعمال الدوليةومدير مركز ريادة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أن هذا الاتفاق سيثري تعليم ريادة الأعمال في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وفي الكليات المشاركة في الاتحاد. "نتوقع تبادلاًلأعضاء هيئة التدريس والطلاب بين الشركاء الأكاديميين وهو ما سوف يثري فهمهم وتوسيع آفاقهم حول ما يحدث في أفريقيا."
وبالنسبة للخطط المستقبلية ، يقول صغير "إن الاتحاد الجديد سيسعى إلى انضمام المزيد من الكليات الأفريقية لإدارة الأعمال خلال الأشهر المقبلة وهناك أيضا هدفا صريحا للدعوة للتعاون بين كليات إدارة الأعمال العالمية في الدراسة الأكاديمية لريادة الأعمال ، سوف نسعى ايضا من خلال هذا الاتحاد لبناء الجسور بين المعرفة الأكاديمية والصناعة. لدينا مصلحة مشتركة في بناء قارة أكثر قوة ونشاطاً اقتصاديا والعمل معا سيمكننا من تحقيق المزيد"
 

أهم الاخبار