تليجراف: الأسد يتحدى واشنطن ويواصل حملته العنيفة

أخبار وتقارير

الأحد, 14 أغسطس 2011 09:04
لندن - أ ش أ:

ذكرت صحيفة "صنداي تلجراف" أن الرئيس السوري بشار الأسد وضع نفسه في صدام مباشر مع واشنطن أمس بعد إرسال الدبابات لقمع المظاهرات المناهضة للحكومة في مدينة اللاذقية، الميناء الرئيسي في سوريا.

وقالت الصحيفة "إن الدبابات والمدرعات انتشرت في شوارع مدينة اللاذقية بعد أقل من 24 ساعة على إصدار وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بيانا تحذيريا مباشرا للرئيس السوري من أجل الوقف الفوري للعنف ضد المتظاهرين".

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات السورية قامت بقطع

خطوط الهاتف والإنترنت عن اللاذقية لعزلها عن العالم الخارجي فيما قال ناشطون إن المدينة تعرضت لإطلاق نار كثيف مما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل.

وأضافت أن العدوان المستمر من قبل دمشق ضد المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية سيدفع واشنطن في أغلب الأحوال إلى الطلب بشكل واضح من الرئيس الأسد التنحي عن السلطة، وهو طلب تتجنبه حتى الآن بسبب مخاوف من تفسيره

بأنه تدخل في الشئون السورية.

وتوقعت صحفية (الصنداى تليجراف) أن يتخذ الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسبوع الحالي قرارا حول ما إذا كان سيتم التقدم بطلب من هذا القبيل والذي يمكن أن يقيد مساحة الرئيس السوري بشار الأسد للمناورة.

وأوضحت أن أوباما أصدر الليلة الماضية بيانا مشتركا مع الملك عبدالله بن عبدالعزيز عاهل المملكة العربية السعودية يدعو فيه النظام السوري إلى إنهاء حملته العنيفة الوحشية ضد الشعب السوري فورا.

كما اتفق أوباما في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على أن الرئيس الأسد يفقد شرعيته بسرعة بسبب حملات القمع المستمرة التي تستهدف المحتجين.

أهم الاخبار