باكمان تفوز بتصويت الجمهوريين للرئاسة الأمريكية

أخبار وتقارير

الأحد, 14 أغسطس 2011 07:20
واشنطن - أ ش أ

فازت المرشحة الجمهورية للرئاسة ميشيل باكمان في ولاية أيوا الأمريكية، في الوقت الذي أعلن فيه حاكم تكساس ريك بيري ترشحه للرئاسة أيضا.

 ووطد فورز باكمان فى هذا الاستطلاع التجريبي الذي يطلق عليه "اقتراع القش" موقفها كمنافس قوي مرشح عن الحزب الجمهوري.

 واستطلاع القش عبارة عن انتخابات غير رسمية، ولكنها مهمة بالنسبة للجمهوريين الذين يسعون لتحدي الرئيس باراك أوباما في انتخابات عام 2012.

 وتحظى باكمان، عضو الكونجرس عن ولاية مينيسوتا، بوضع متميز فى أوساط حركة حزب الشاي المحافظ الذي يسعى إلى تخفيض الضرائب وتصغير حجم الحكومة الفيدرالية.

 شارك فى في التصويت ما يقرب من 17 ألف شخص في مدينة "ايمز" بولاية آيوا، وحصلت

باكمان على 823ر4 صوتا، وحصل عضو الكونجرس عن ولاية تكساس رون بول على 671ر4 صوتا، وجاء حاكم ولاية مينيسوتا السابق تيم بولانتي فى المرتبة الثالثة.

 ولم يدرج اسم بيري فى الاقتراع، ولكنه حصل على 718 صوتا ليأتي أعلى بـ 151 صوتا من حاكم ماساتشوستس السابق ميت رومني، الذي لم يشارك كثيرا في الأحداث الخاصة بالتصويت.

 ويعتبر بيري منافسا جمهوريا قويا، حيث يتمتع بسجل قوي في زيادة الوظائف في تكساس، والذي يمكن أن يتوافق مع تطلعات المحافظين اجتماعيا واقتصاديا، كما أنه أحد المفضلين لدي

حزب الشاي.

 تسابق فى الاقتراع أيضا رئيس مجلس النواب السابق نيوت جينجريتش، والحاكمان السابقان لولاية مينيسوتا تيم بولانتي وجون هنتسمان من ليوتا، وعضو الكونجرس عن ميتشيجان ثاد مككوتير..إضافة إلى رجل الأعمال كين هيرمان من جورجيا وسيناتور ولاية بنسلفانيا السابق ريك سانتوروم .

 ولم تشرك فى الاقتراع حاكمة ولاية ألاسكا السابقة والمرشحة لمنصب نائبة الرئيس فى 2008 سارة بالين، التى لم تعلن ما إذا كانت ستترشح لمنصب الرئيس، ولكنها زارت المعرض السنوي في ولاية آيوا قبل "استطلاع القش" لتحية الناخبين.

 ويأتي عقد "استطلاع القش" قبل حوالي خمسة أشهر من المؤتمرات الحزبية في آيوا، وهى الانتخابات التمهيدية الأولى لموسم حملة الانتخابات الرئاسية.. وقد استخدم الرئيس باراك أوباما المؤتمرات الحزبية في أيوا عندما كان مرشحا للرئاسة عام 2008 كنقطة انطلاق لمنافسة هيلاري كلينتون في معركة الترشيح للرئاسة عن الحزب الديمقراطي.

أهم الاخبار