رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسيون: حركة تغييرات "الداخلية" بداية لإعادة الهيكلة

أخبار وتقارير

السبت, 07 مارس 2015 12:29
سياسيون: حركة تغييرات الداخلية بداية لإعادة الهيكلة
القاهرة – بوابة الوفد – إيمان الشعراوي:


أشاد عدد من السياسيين بحركة التغييرات الكبيرة التي قام بها وزير الداخلية الجديد اللواء مجدي عبدالغفار، للعديد من القيادات الأمنية، واصفين إياها بالمؤشر الإيجابي لإعادة هيكلة وزارة الداخلية التي طالبت بها القوى السياسية كثيرًا.

وفي هذا السياق..رحبت كريمة الحفناوي، القيادية بتحالف العدالة الاجتماعية، بالتغييرات الجديدة التي قام بها وزير الداخلية الجديد، والتي لم تشهد الوزارة تغييرات مثلها منذ ثورة 25 يناير، معتبرةً إياها الخطوة الأولى لإعادة هيكلة الوزارة والتي نادت بها القوى السياسية كثيرًا.
وأشارت الحفناوي، في تصريحات لـ"الوفد"، إلى أن هذه التغييرات كانت مطلوبة وجاءت متأخرة سواء التغييرات داخل وزارة الداخلية نفسها، أو التغييرات الوزارية التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، مضيفةً أن مصر في الفترة الحالية تحتاج إلى ضخ دماء جديدة في كافة القطاعات،  ومن أهمها وزارة الداخلية بالإضافة إلى العمل على تأهيل وتثقيف ظباط الوزارة في كيفية التعامل مع المواطنين.
وأفادت الحفناوي، أن التغييرات وإعادة هيكلة وزراة الداخلية كانت مطلب للقوى الثورية، بسبب كثرة الأخطاء التي حدثت، والتي إدت إلي مزيد من الارهاب والتدمير وضياع العديد من الأرواح.
ولفتت "القيادية بتحالف العدالة الاجتماعية"، إلى أن وزير الداخلية الجديد يقع على عاتقه ضغوط كثيرة، لأنه

يعمل في مرحلة صعبة مليئة بالتحديات، مشيرةً إلى أن الإرهاب ليس التحدي الوحيد  الذي يواجهه إنما هناك العديد من المشاكل الأمنية الموجودة داخل مصر ومحافظاتها المختلفة.
ومن جانبه، أفاد طارق عبدالوهاب، المحلل السياسي، أن التغييرات في وزارة الداخلية كانت مطلوبة، خصوصًا في هذه الفترة التي تعاني فيها مصر من خلل وقصور أمني كبير، بالإضافة إلى مواجهة شديدة مع الإرهاب .
وأشار عبدالوهاب، في تصريحات لـ"الوفد"، إلى أن التغييرات الجديدة قام بها الوزير لكي يشكل فريق عمل جيد يستطيع أن يعاونه في أداء مهامه وفي مواجهة التحديات الكثيرة التي تمر بها مصر.
وفي سياق متصل، أوضح محمد أبو طالب، الخبير في الشئون السياسية، أن التغييرات الواسعة للقيادات الأمنية التي اجراها وزير الداخلية المصري الجديد اللواء مجدي عبد الغفار تغييرات للقيادات الأمنية، طبقًا للخطة الجديدة للوزارة التي تركز فيها على المواجهة الاستباقية،  لمن يوصفون بالعناصر الإرهابية وبسط السيطرة على شبه جزيرة سيناء ، لافتًا إلى أن الوزير الجديد لديه خطة أمنية جديدة.
وأشار أبو طالب، في تصريحات لـ"الوفد"، إلى أن هناك حالة من الفوضى والبلطجة في الشارع المصري وانتشار للأسلحة، لذلك وضعت الوزارة خطة بالاستعانة بعناصر جديدة لبسط سيطرتها على الإرهابيين والعناصر المخربة والبلطجية.
ولفت أبو طالب، إلى أن هذه التغييرات قد أجراها الوزير الجديد بعد اجتماعات موسعة عقدها مع مساعد الوزير لشئون الضباط والمسئولين داخل الوزارة.
وأعلن زكريا حسين، أستاذ العلوم الاستراتيجية، أن التغييرات التي قام بها وزير الداخلية الجديد هي تغييرات طبيعية وليست إعادة هيكلة، موضحًا ان موضوع الهيكلة ليس بالسهل وسيتطلب خطة على مراحل لفترات طويلة.
وأشار حسين،  في تصريحات لـ"الوفد"، إلى أن كل وزير في بداية توليه للوزارة يهتم بأن يختار معاونين له يساندوه على اداء مهامه الاستراتيجية التي يسعى لتطبيقها، لافتًا أن هذه التغييرات جيدة و تدل على إلمام الوزير بكل كبيرة وصغيرة داخل وزارته بالإضافة إلى معرفته بقدرات وإمكانيات كل شخص ووضعه في المكان المناسب لمنصبه.
وقال أحمد فؤاد انور، المحلل السياسي، إن القيادة السياسية في الفترة الأخيرة تعمل على الاستجابة لنبض الشارع، والذي استشعرت عدم رضاه على أداء وزارة الداخلية.
وأشاد أنور، في تصريحات لـ"الوفد"، بهذه التغييرات نظراً لأن الفترة القادمة مهمة جدًا لمصر، وتشهد العديد من الأحداث الهامة كالمؤتمر الاقتصادي والانتخابات البرلمانية،  لذلك لابد أن يكون هناك نوع من الاستعداد والـتأهب الأمني المناسب لذلك.
وأشار أنور، أنه يجب إتاحة الفرصة لوجوه جديدة وذلك للحد من الأخطاء التي حدثت داخل وزارة الداخلية في الفترة السابقة والتي أدت إلى استياء العديد من المواطنين.

أهم الاخبار