رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دبلوماسيون: "حماس" غير قادرة على قطع الود بين مصر وفلسطين

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 03 مارس 2015 12:35
دبلوماسيون: حماس غير قادرة على قطع الود بين مصر وفلسطين
القاهرة- بوابةالوفد - نورهان عمرو:


تعرضت مصر في الآونة الأخيرة إلى العديد من العمليات التخريبية من بعض المنظمات الإرهابية، وعلى رأسها "حماس" في محاولة بائسة منها لتدمير الأمن القومي لمصر، وجاء حكم محكمة الأمور المستعجلة بالقاهرة بإعلان حماس منظمة إرهابية كرد على ما قامت به حماس فى مصر.

رصدت "بوابة الوفد" ’راء الدبلوماسيين حول مدى تأثير قرار المحكمة على العلاقات بين مصر وفلسطين.
فى هذا السياق.. أكد السفير جمال عبدالمتعان، مساعد وزير الخارجية الأسبق، ان قرار محكمة الأمور المستعجلة بإعلان حماس جماعة إرهابية له أهمية كبيرة، لأن حماس تنظيم عسكري ينتمي إلى جماعة الإخوان هدفه الأساسي الإضرار بالأمن القومي المصري، مشيراً إلى أن هذا الحكم سيحرر الحكومة المصرية في تعاملاتها مع التنظيم المسلح من أي قيود قانونية، كما أنه يجرد التنظيم من أي شرعية.
أشار عبدالمتعان، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، إلى أن إعلان حماس جماعة إرهابية جاء في وقته، فمنذ ثورة 25 يناير وحماس تسعى بشتى الطرق إلى التدخل في أمن مصر وتخريبها، لافتاً إلى أن حماس تتعاون مع الإخوان للقيام بالعديد من الأعمال الإرهابية فى مصر من أجل هدمها .
وأضاف عبدالمتعان، ان دعم مصر للقضية الفلسطينية لا علاقة له بقرار المحكمة، كما ان تأييد مصر للشعب الفلسطيني لا مزايدة عليه من حماس ولا من أي فصيل سياسي آخر، موضحا أن تعامل مصر

مع السلطة الفلسطينية فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني سيكون مع أي فصيل سياسي لم تتلوث يداه بدماء المصريين.
من جهته قال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، ان قرار محكمة الأمور المستعجلة بإعلان حماس جماعة ارهابية يجب ان يتم الرد عليه من السلطة التنفيذية، موضحا أنه لا يجوز للقضاء أن يصدر مثل هذا الحكم دون الرجوع إلى الحكومة، لأن الأمن القومي من اختصاصها.
وأكد بيومى على ان قرار محكمة الأمور المستعجلة لن يتم تنفيذه قبل أن تصدق عليه الحكومة وفق رؤيتها للوضع الحالي، وما إذا كان القرار يتناسب مع سياستها أم لا، لافتا إلى أن إعلان حماس جماعة ارهابية بقرار من المحكمة يعد خطأً فادحاً، فكان من الممكن ان تعلن الدولة عن عدم اعترافها بشرعية حماس.
وفى سياق متصل قال السفير رخا أحمد حسن، عضو المجلس العربي، إن اعتبار حماس جماعة إرهابية له مبرراته نظرا لما تسببت فيه حماس من أضرار جسمية على أمن مصر، موضحا انه من الناحية العملية ستواجه مصر العديد من الصعوبات من أجل تنفيذ هذا القرار لان حماس تعد إحدى قيادات فلسطين الحالية ومصر مضطرة
للتعامل معها.
وأكد حسن على الصعوبة البالغة فى تنفيذ هذا القرار، لأن مصر تتشارك مع فلسطين في حدودها، كما أن هنالك مصالح مشتركة بينهما، لافتا إلى أن هناك مؤتمراً لتعمير سيناء من أجل إعادة بنائها من جديد لإصلاح ما أتلفه العدوان بها، ومصر لن تستطيع أن تشارك به بعد أن أعلنت حماس جماعة إرهابية.
وأضاف حسن أن هذا القرار لا يوجد به موافقة سياسية، فكان بإمكان مصر أن تعلن حكمها على كتيبة القسام بدلا من إعلانها لحماس بأكملها، مشيرا إلى أن قبيلة القسام فصيل سياسي صغير إنما حماس تعد المنظمة القيادية الثانية في فلسطين مما سيؤثر بشكل كبير على علاقة مصر بفلسطين.

من جانبه قال السفير محمود فرج، سفير مصر بإيران سابقا، ان قرار محكمة الأمور المستعجلة بإعلان حماس جماعة إرهابية لا غبار عليه، لأن حماس متورطة في أحداث كثيرة في سيناء، موضحا ان حماس تصر على ممارسة الارهاب من اجل اختراق الأنفاق لتهريب الأسلحة والبضائع والممنوعات الى تضر بالملايين.

وأكد فرج، فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد" ان المحكمة لم تتخذ هذا القرار هباءً وإنما بناءً على وقائع وقرائن دفعتها لاتخاذه من اجل مواجهة منظمة حماس، لافتا الى أن الحكم بإعلان حماس جماعة إرهابية قضائي وليس سياسياً، كما ان علاقة مصر بفلسطين لن تتأثر بهذا القرار، فهم أشقاء ولن تفرط مصر فى حقوقهم، لكن حماس جماعية ارهابية تتخذ من الإرهاب طريقا لتحقيق أهدافها السياسية.

كانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت في 28 فبراير باعتبار حركة حماس, منظمة "إرهابية" وحظر جميع أنشطتها في مصر، وذلك بعد أن أصدرت المحكمة ذاتها حكماً في يناير الماضي باعتبار كتائب القسام, الجناح العسكري لحماس, في غزة, منظمة إرهابية.

أهم الاخبار