رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.. مواطنون: حدوث حرب عالمية ثالثة "مستبعد"

أخبار وتقارير

الخميس, 26 فبراير 2015 14:43
فيديو.. مواطنون: حدوث حرب عالمية ثالثة مستبعد
الجيزة - بوابة الوفد - آية الله رضا:

أثارت الأحداث التي يشهدها العالم على المستوى الأوروبي والعربي في الوقت الراهن عديدًا من التوقعات حول إمكانية حدوث حرب عالمية ثالثة وما ستفسر عنه من نتائج.

واستطلعت "بوابة الوفد"، رصد آراء عدد من المواطنين، اليوم الخميس، حول توقعاتهم لنشوب حرب ثالثة، حيث توقع البعض عدم حدوث حرب ثالثة لما إمكانية إسفاره عن خسائر لا حصر لها، فيعتقد ماهر حسن، طبيب، أن تحدث حرب عالمية ثالثة وذلك نتيجة الأحداث السياسية المضطربة التي تصيب البلاد في الوقت الراهن، مضيفًا أن الدول في حالة تحفز شديدة لبعضها وكل ما تحتاجه فرصة لافتراس بعضها.
وأكد حسن، على مدى العداء الشديد الذي تكنه دول الأعداء مثل أمريكا وإسرائيل للمنطقة العربية لما تمتلكه من موقع ممتاز وموارد نادرة.
ورأي محمد احمد، سائق، أن حدوث حرب ثالثة أمر متوقع في الوقت الراهن خاصة أن الأوضاع الاقتصادية والسياسية في الدول ليست مستقرة، معتقدًا قيام دول الأعداء مثل أمريكا وإسرائيل بالحرب على المنطقة العربية فهي هدفها منذ قديم الأزل.
ويوجه أحمد، رسالة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، بأخذ كافة الاحتياطات تحسبًا لحدوث أي هجوم غير متوقع، منددًا بالأحداث الإرهابية التي تقتنص الجيش والشرطة.
وأشار حسين مصطفى، مهندس، إلى أنه فى حال قيام حرب ثالثة فلن يستعجب، مضيفًا أن جميع الدول خاصة العربية فيما بينها تتمنى سقوط الأخرى وتنصب المكائد لبعضهما.
ويستنكر مصطفى، موقف الرؤساء والملوك العرب المعادى لبعض، مشيرًا إلى أنه إذا حدث حرب ثالثة وانقضت دول الأعداء على العرب فماذا سيكون رد فعل فمن المتوقع أن يكون الحقد والتفرقة هو سيد الموقف.
وأكد عبد السلام محسن حلاق، أن بوجود الرئيس عبد الفتاح السيسي وجيش مصر العظيم لن يستطيع أحد أن يمس مصر بسوء، معبرًا عن ذلك"مصر ربنا حميها".
وقال:" إنه إذا حدث وقامت حرب ثالثة فإنها لن تؤثر على مصر"، مؤكدًا أن مصر واجهت في الماضى أزمات لا تعد ولا تحصى كالحرب الأولى والثانية، ولكنها مرت مرور الكرام بل بالعكس فهذه الأزمات جعلت من مصر قوه عندما يذكر اسمها فقط تصيب أعداءها بالذعر.
في حين يرى ماجد محمد، صيدلي، أن ما نعيشه الآن هو حرب بالفعل مؤكدًا أن داعش ما هي إلا جنود إسرائيل وأمريكا متنكرون في

صورة الإسلام فهذه حرب ولكن مدخلها مختلف وما هي إلا بداية لاحتلال البلاد العربية.
ويدعو محمد، جميع الدول العربية إلى التكاتف ونسيان الخلافات لمواجهة أي أزمة آتية من دولة بالخارج، مؤكدًا أن بحدوث حرب بين الدول الأوروبية بسبب النووي سيؤثر على الدول العربية فلابد من الوحدة.
ويخالفه الرأي هاني محمد مدرس، حيث استبعد حدوث حرب ثالثة، في الوقت الراهن، مشيرًا أن الدول الأوروبية والعربية على حد السواء لديها من المشكلات الداخلية ما يكفيها، وليس هناك وقت لتحضيرات لحرب أخرى كبرى ستسفر عن خسائر كبيرة لن يعوضها شيء.
ويعبر محمد، عن حزنه بسبب فقد مصر لأبنائها من الجيش والشرطة ويضيع حقهم هباءً، مؤكدًا أن مصر ليست مستعدة لخوض أي حرب.
ويوافقه في الرأي، مصطفى عبد العال، حارس عقار،  حيث أكد أنه ليس هناك دولة من الدول على استعداد أن تضحي بالمال والنفوس من أجل حرب احتمالية عدم الاستفادة منها، مضيفًا أن أي بلد من الممكن أن تحدث فيها حرب وخلل إلا مصر.
وأضاف عبد العال، يكفي الحربان الأولى والثانية على العالم، مؤكدًا أن هناك وسائل للعدو فى مصر، ففي كل زمان تختلف طرق التفكير والوسائل المتبعة لخدمة المصالح.
في حين رأى أحمد محمود، طالب، أنه إذا حدثت حرب ثالثة وهو أمر مستبعد ستنشب بين الدول الأوروبية ولن تتعرض لها مصر فالطمع فقط يخص الأوروبيون أي دول الأعداء بصفة عامة، مؤكدًا أن كل ما سيحدث سينعكس في الأخير عليهم.

شاهد الفيديو

 

 

أهم الاخبار