طالبان باكستان تتبنى الهجوم الانتحارى النسائي

أخبار وتقارير

الجمعة, 12 أغسطس 2011 08:06
إسلام آباد - أ ش أ:

 أعلنت حركة (طالبان) الباكستانية اليوم الجمعة مسئوليتها عن هجوم انتحارى نسائى نادر الحدوث وهجوم آخر ضد الشرطة "انتقاما" من العمليات العسكرية فى الحزام القبلى، وهددت بشن المزيد من الهجمات إلى أن تتوقف الهجمات التى يشنها الجيش الباكستانى "لإرضاء الولايات المتحدة".

 

وقال عمر خالد رئيس حركة (طالبان) الباكستانية" فى مقاطعة مهمند القبلية، حيث تقاتل القوات الباكستانية ضد المتشددين،

"إن استخدام النساء فى التفجيرات الانتحارية جزء من استراتيجية جديدة لأن استراتيجيات الحرب تتطلب التغيير المستمر".

وأوضح - فى تصريحات صحفية عبر الهاتف من مكان لم يكشف عنه - أن الهجومين اللذين وقعا أمس كانا ردا على العملية العسكرية الجارية فى المناطق القبلية.

يذكر أنه فى ثالث تفجير انتحارى نسائى أكدت الشرطة وقوعه فى البلاد، فجرت فتاة فى حوالى الثامنة عشرة من عمرها نفسها أمس قرب نقطة أمنية مما أسفر عن مقتل امرأة  أخرى و4 من رجال الشرطة فى الحال وتوفى خامس لاحقا متأثرا بجراحه بعد ساعات فقط على انفجار قنبلة منفصلة زرعها مجهولون فى عربة يد تسببت فى مقتل 6 أشخاص فى مدينة بيشاور شمال غرب البلاد وأسفر الهجومان عن سقود أكثر من 42 جريحا معظمهم من رجال الشرطة.

أهم الاخبار