الجميل:رسالة السعودية لسوريا مؤشر خطير

أخبار وتقارير

الجمعة, 12 أغسطس 2011 06:49
الجميل:رسالة السعودية لسوريا مؤشر خطيرأمين الجميل
بيروت - أ ش أ:

 اعتبر  أمين الجميل رئيس حزب الكتائب ورئيس الجمهورية اللبنانية الأسبق أن رسالة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز تعد مؤشرا خطيرا ونقلة نوعية من الوضع في سوريا، وتعبر عن مناخ عربي ودولي عام حيال الممارسات التي يرتكبها النظام السوري ضد شعبه.

 

وقال الجميل ـ في مقابلة مع قناة "العربية" الإخبارية بثتها الليلة الماضية إن الرسالة عبرت عن معنيين، أولهما أنه طفح الكيل مما يجري، وأنه لا يمكن أن

يستمر الأمر كذلك طويلا، والثاني أنها رسالة تحذيرية قد تبرر أي تحرك أو مبادرة تأخذها دول أخرى للتعامل مع الوضع السوري.

وأضاف أن أمن لبنان مرتبط كثيرا

بما يجري في سوريا بحكم أنه كان لسوريا وجود عسكري في لبنان لعقود طويلة، وأن النظام السوري حتى الآن يعتبر لبنان جزءا من سوريا.

وأردف قائلا "اتضح ذلك جليا في تسريع سوريا بالعمل على تشكيل الحكومة الحالية في لبنان كنوع من الحماية للنظام السوري"، مشيرا إلى أن لبنان هو البلد الوحيد داخل مجلس الأمن الدولي الذي وقف إلى جانب سوريا عند التصويت على بيان رئاسي للمجلس.

ووصف الجميل ما يحدث في سوريا بأنه تجاوز كل الحدود وأنه لا يمكن أن

يقف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي، محذرا من أنه إذا لم تتجاوب سوريا مع رسالة مجلس الأمن ومع المواقف الدولية الأخرى ومنها الموقف التركي فسوف يكون هناك خطر على سوريا.

وارجع الرئيس اللبناني الأسبق صمت المجتمع الدولي والغرب تحديدا لوقت طويل على سوريا إلى ما وصفه بالدور "المهدىء" في بعض الأمور في المنطقة منها العلاقة مع إسرائيل، مشيرا إلى أن دمشق لم تطلق طلقة واحدة من هضبة الجولان طوال عقود، وفي نفس الوقت تتحدث عن المواجهة والمقاومة.

واستبعد الجميل حدوث تدخل عسكري في سوريا، لافتا إلى أن الأمر قد يكون عبارة عن عقوبات مثل منع الطيران وعقوبات اقتصادية أخرى.

ووصف النظام السوري بأنه "هش" ويعاني من الاهتراء، ويعيش على القمع"، مشيرا إلى أن القمع لم يعد له فعالية لأن الخوف سقط عند الشعب. 

أهم الاخبار