رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السفير المصرى فى إيران:

العلاقات بين القاهرة وطهران تاريخية ولا تخضع لضغوط خارجية

أخبار وتقارير

الخميس, 19 فبراير 2015 10:21
العلاقات بين القاهرة وطهران تاريخية ولا تخضع لضغوط خارجية
طهران - محمد راغب:

أكد السفير خالد عمارة ، رئيس بعثة رعاية المصالح المصرية فى إيران، أن العلاقات بين مصر وإيران تاريخية وتسير على مسارات متعددة، سياسية واقتصادية، وأن الشعبين المصري والإيرانى،

تربطهما مصالح على المستوى التجارى، وبينهما تواصل مستمر، وقال ان مصر ترحب بتوسيع مصالحها مع أى طرف، فى إطار الاحترام المتبادل، وعدم التدخل فى الشأن الداخلي. وكل مايهدد الأمن القومى، فإن مصر تتحرك فورا لمواجهته، وكون إيران دولة مهمة جدا فى المنطقة، لكن لا يجب أن يكون دورها، على حساب الأمن القومى المصري والعربى.  وأشار رئيس بعثة رعاية المصالح المصرية فى ايران، خلال لقائه بوفد من الصحفيين المصريين يزور طهران حاليا، إلى أن استقرار المنطقة قد يتطلب تنسيقاً مصرياً -إيرانياً، باعتبار أن الدولتين من أكبر الدول الشرق أوسطية، فلا يمكن تجاهل قوة ودور إيران كلاعب رئيسى فى كثير مما تشهده المنطقة من تغيرات، ولها تأثير على بعض القوى فى بلدان عربية متعددة، فى المقابل فإن عودة الدور الريادى والإقليمى لمصر، يؤهلها للعب دور قوى فى حل قضايا المنطقة واستقرارها، وعلى إيران أن تتعامل مع مصر على هذا الأساس. فالملاحظ أن المواقف داخل الإدارة الإيرانية

متباينة تجاه مصر، وبالأخص توصيف ما حدث فى 25 يناير و30 يونيه.

وحول مستقبل العلاقات بين البلدين، قال السفير خالد عمارة، أن مصر تفتح ذراعيها للجميع ولا تعادى أحدا، وقد اتخذت مصر خطوات فى هذا الاتجاه، عندما دعت الرئيس الإيرانى، حسن روحانى، لحضور حفل تنصيب عبدالفتاح السيسى، رئيسا للجمهورية، بعد فوزه بانتخابات الرئاسة، العام الماضى، ويبقى على إيران أن تتخذ خطوات مماثلة تجاه تحسين العلاقات مع مصر. وشدد السفير «عمارة» على أن قرار مصر مستقل، ولايخضع لأى ضغوط عربية أو خارجية، وما يشاع عن أن السعودية تضغط على مصر، فى مسألة العلاقات المصرية - الإيرانية غير صحيح تماما، إنما مجرد كلام فى الصحف ووسائل إعلام مغرضة، والسعودية وكافة الدول العربية تقدر حجم مصر، كدولة تاريخية، وتطلب منها صراحة، قيادة المنطقة العربية.

وأكد السفير خالد عمارة، أن مسألة حضور إيران، المؤتمر الاقتصادى، المقرر عقده منتصف مارس المقبل، فى شرم الشيخ، لم تتضح حتى اللحظة، ولم تُخطِرنى وزارة الخارجية بتعليمات فى

هذا الخصوص، وقد تكون الدعوات محددة بوقت محدد، ولا يمكننى التكهن بما سيتم على هذا الصعيد. وأوضح رئيس بعثة المصالح المصرية فى طهران، أن حجم التبادل التجارى بين مصر وإيران، لا يتعدى 500 مليون دولار فقط، حسب إحصاءات إيرانية رسمية لعام 2013 ، فى ظل الحظر المفروض على طهران، وربما فى حَال رفع العقوبات ، فمن المتوقع ان يزيد حجم التجارة بين البلدين، لكن لو استمرت هذه العقوبات فقد تتراجع قيمة التجارة بين البلدين. وردا على سؤال حول امكانية استئناف حركة السياحة الايرانية لمصر ، قال السفير خالد عمارة، ان شركات السياحة الايرانية هى التى أخلت بشروط التعاقد المبرم فى هذا الشأن بين البلدين، بعد الاتفاق على أكثر من 20 الف سائح سنويا لم يزر مصر الا 200 سائح خلال 6 شهور . وقال: «ليس لدينا مانع من عودة السياحة الايرانية الى مصر، شريطة التزام الشركات الايرانية ببنود الاتفاق الموقع مع نظيرتها المصرية». وحول وجود طلبات من مستثمرين ايرانيين للاستثمار فى مصر، قال أنه لاتوجد فى الوقت الراهن، اى طلبات فى هذا الصدد من مستثمرين ايرانيين، ولم يتقدم أحد لهذا الامر، مضيفا ان الاستثمارات الايرانية المشتركة فى مصر تتركز فى شركتين وبنك فقط.

وعن وجود جالية مصرية فى ايران، قال انه يوجد نحو 120 مصريا فى ايران، اغلبهم تجار، وهم على تواصل دائم مع السفارة، مضيفا: «سنعقد لجنة انتخابية فى السفارة خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة للمصريين فى ايران».

أهم الاخبار