رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أطباء: التصلب المتعدد أخطر أمراض العصر

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 17 فبراير 2015 18:27
أطباء: التصلب المتعدد أخطر أمراض العصر
القاهرة-بوابة الوفد-خلود متولي وآيات زينهم:

أكد الأطباء أن مرض التصلب المتعدد المعروف باسم "إم أس" يعتبر من أخطر الأمراض التى يمكن أن يواجهها جسم الإنسان، وهو مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي، حيث ان هناك أكثر من2.5 مليون شخص بالعالم مصابون بهذا المرض، بينهم٤۰,۰۰۰ مريض فى مصر فقط.

وطالب الأطباء بتضافر الجهود بين وزارة الصحة والمستشفيات وشركات الأدوية للاكتشاف المبكر للمرض، بالإضافة إلى توفيرعلاجه بسعر فى متناول جميع المرضى.
استطلعت "بوابة الوفد"، آراء بعض أطباء المخ والأعصاب بجامعة عين شمس عن كيفية إنقاذ أكبر قدر من المصابين بالمرض، وكيفية مساعدتهم ،حيث أكدت الدكتورة سامية عاشور أستاذ ورئيس قسم المخ والأعصاب بجامعة عين شمس، أن مرض التصلب المتعدد من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان لذلك تحرص وحدة التصلب المتعدد بجامعة عين شمس على متابعة تنفيذ قرارات العلاج على نفقة الدولة للمرضى غير القادرين الذين يتابعون العلاج مع الوحدة.
وأشارت عاشور، إلى أن هذه القرارات تتضمن تخصيص مبلغ يتراوح بين ۲۰۰۰ إلى ۳۰۰۰ جنيه لهؤلاء المرضى خلال فترة من 6:3 أشهر، موضحة أن هذا المبلغ ضئيل جدا وغير كاف نظرا لعدم قدرة المريض على دفع المبلغ المتبقى حيث يصل ثمن الدواء إلى حوالى ٤۰۰۰ جنيه مما يدفعهم للتوقف عن العلاج.
وأضافت عاشور، أن مرض التصلب المتعدد يصاحبه أعراض تختلف حسب مكان الإصابة فى المخ، حيث

يصاب المخ بنوع من نقص فى الدورة الدموية ينتج عنه ضمور فى بعض الخلايا به وتظهر الأعراض حسب مكان الإصابة، كما أنه يؤثر على مراكز الحركة أو الإدراك أو الاتزان وحتى الآن لم يتم اكتشاف أسبابه.
ودعت عاشور، وزارة الصحة لدعم هؤلاء المرضى متمثلة فى العلاج على نفقة الدولة وهيئة التأمين الصحى التى تتحمل نصف ثمن العلاج للمرضى التابعين لها لمراجعة ميزانية دعم المرضى غير القادرين، بالإضافة إلى رفع المبلغ المخصص حاليا لتمكينهم من الحصول على الدواء إذ يعانى هؤلاء المرضى خلال رحلة علاجهم من آلام جسدية ونفسية كثيرة.
وأضافت أستاذ ورئيس قسم المخ والأعصاب، إن أقل ما نستطيع تقديمه للمرضى هو رفع العبء المادى عنهم حيث إن هذا المرض يصيب الفئة العمرية من ۲۰ إلى ٤۰ عاما، لذلك فإذا تم دعم العلاج بشكل أكبر والاهتمام بهذه الفئة من المرضى سنساعد فى إنقاذ شبابنا من تدهور حالتهم.
وأكد الدكتور مجد فؤاد زكريا أستاذ أمراض المخ والأعصاب بجامعة عين شمس أنه كلما بدأ العلاج مبكرا زادت فرصة المريض ليظل فى المراحل الأولى من المرض دون الانتقال إلى المراحل الأكثر تقدما، مضيفا
أن معظم حالات التصلب المتعدد تصيب الشباب فى المراحل العمرية المبكرة.
وأوضح فؤاد، أن معرفة كيفية الاستفادة من كل أنواع العلاج المختلفة تساعد الشاب على علاج المرض بصورة سليمة، مؤكدا على أهمية علاج هؤلاء الشباب لتظل لديهم القدرة على العمل والإنتاج وبالتالى ترتفع الطاقة الإنتاجية.
وأشار الدكتور هانى عارف أستاذ أمراض المخ والأعصاب بجامعة عين شمس،إلى أنه من أصعب التحديات التى تواجه المرضى فى مصر ضعف الوعى العام بالمرض وصعوبة التشخيص وقلة أعداد الأطباء المتخصصين فى علاج المرض، مشيرا إلى أن هذا المرض يعد ثانى أهم أسباب إعاقة الشباب حركيا فى العالم بعد حوادث السيارات، مناشدا وزارة الصحة لتقوم بتوفير العلاج مجانا لغير القادرين.
وأضاف عارف، إن علاج هذا المرض يتوقف على الاكتشاف المبكر له، لذلك نحتاج إلى حملات توعية شاملة ومكثفة لأن الكثير يخلطون بينه وبين أمراض مشابهة فى الأعراض مثل الروماتويد والذئبة الحمراء.
فيما أوضحت الدكتورة دينا عبد الجواد أستاذ مساعد أمراض المخ والأعصاب بجامعة عين شمس، أن مستشفى جامعة عين شمس يقوم بمتابعة وحصر كافة الاحتياجات الصحية والنفسية للمرضى وبناء عليه قمنا بافتتاح عدة عيادات خاصة داخل وحدة التصلب المتعدد على ألا يتعدى سعر الكشف ۱۰ جنيهات.
وأعلنت عبد الجواد، أن افتتاح مثل هذه العيادات يعد إنجازا حقيقيا ومن ضمن تلك العيادات عيادة للمسالك البولية حيث يعانى مرضى" إم أس" من ضعف القدرة على التحكم فى المثانة، بالإضافة إلى عيادة للطب النفسى لهؤلاء الذين يعانون من الاكتئاب، حيث ترتفع معدلات الإصابة بالاكتئاب الحاد بين المرضى مقارنة بالأمراض المزمنة الأخرى.
وأكملت عبد الجواد: علاوة على ما سبق قمنا بافتتاح عيادة للتغذية لنوفر للمرضى خدمات صحية متكاملة ومحاولة منا لتخفيف الآلام عنهم

أهم الاخبار