رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السلطة الفلسطينية تدين بناء مستوطنات جديدة

أخبار وتقارير

الخميس, 11 أغسطس 2011 10:49
رام الله- (ا ف ب(:

أدانت السلطة الفلسطينية بشدة اليوم الخميس القرار الإسرائيلي ببناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "ندين بشدة القرار الاسرائيلي الجديد ببناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية"، داعيا الإدارة الامريكية "لإعادة النظر في موقفها الرافض للتوجه الفلسطيني الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين".
وشدد على "ان الطريق الوحيد للحفاظ على حل الدولتين هو تأييد عضوية كاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة".
ودعا ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما "لإعادة النظر في موقفها الرافض للتوجه الفلسطيني الى الامم المتحدة لنيل الاعتراف بدولة فلسطين بحدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".
واتهم حكومة إسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو بأنه "لا يوجد لها هدف

سوى تدمير عملية السلام وخيار حل الدولتين بكل الوسائل وتحديدا بتصعيد الاستيطان".
وكان وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشائي قد وافق بشكل نهائي على بناء 1600 وحدة استيطانية في القدس الشرقية حسبما اعلن المتحدث رونى لخمنوفيتش باسمه اليوم الخميس.
وأضاف المتحدث ان يشائي سيعطي موافقته النهائية على مشروع بناء 2700 وحدة استيطانية في احياء القدس الشرقية خلال "بضعة ايام".
وأوضح لخمنوفيتش  ان وزير الداخلية "وافق على 1600 وحدة في رمات شلومو وسيوافق على 2000 اخرى في جيفعات هامتوس و700 في بيسغات زئيف"، وهي ثلاث مستوطنات تقع في القدس الشرقية.
وكانت الوحدات الاستيطانية الـ1600 في رامات شلومو تسببت بخلاف دبلوماسي بين واشنطن واسرائيل.
وأعلن عن بناء هذه الوحدات للمرة الاولى خلال زيارة نائب الرئيس الامريكي جو بايدن في مارس لإجراء محادثات مع المسئولين الفلسطينيين والاسرائيليين في محاولة لإعادة اطلاق محادثات السلام بين الطرفين.
وغضبت واشنطن عند اعلان المشروع الذي اتهم الفلسطينيون على اثره اسرائيل بعدم الالتزام بإعادة اطلاق محادثات السلام.
الا ان لخمنوفيتش قال إن الموافقة على بناء الوحدات الاستيطانية جاءت لدوافع "اقتصادية" لا سياسية بسبب التظاهرات التي انطلقت منذ اكثر من ثلاثة اسابيع بسبب ارتفاع اسعار المساكن.
واحتلت اسرائيل القدس الشرقية مع باقي الضفة الغربية في حرب الايام الستة عام 1967 وضمتها اليها في خطوة غير معترف بها من المجتمع الدولي.
ولا ترى اسرائيل ان البناء في الجزء الشرقي من المدينة هو نشاط استيطاني، بل تعتبر ان المدينة المقدسة "عاصمتها الابدية" بشقيها الشرقي والغربي.

 

أهم الاخبار