رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمنيون: "فجر ليبيا" محسوبة على الجماعات الإرهابية

أخبار وتقارير

الاثنين, 16 فبراير 2015 14:03
أمنيون: فجر ليبيا محسوبة على الجماعات الإرهابيةقوات فجر ليبيا
القاهرة – بوابة الوفد- أسماء محمود:

عقب ساعات من توجيه مصر لضربة جوية مركزة ضد أهداف لتنظيم "داعش" بليبيا، استنكرت قوات "فجر ليبيا"، اليوم الاثنين، أي تدخل عسكري داخل الأراضي الليبية، تحت أي ذريعة، في إشارة لقيام مصر بضربة عسكرية صباح اليوم استهدفت تنظيم "داعش" شرقي البلاد.

وأصدرت "فجر ليبيا"، بيانا على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تدعو فيه " كل ليبي ينبض في عروقه دم الإنسانية أو الوطنية أن يخرجوا في كل ميادين ليبيا مساء اليوم بعد صلاة العصر ورفع شعارات تدين الإرهاب بكل صوره وأنواعه"
كما استنكرت فجر ليبيا في بيانها "أي تدخل وانتهاك لسيادة البلاد من قبل كائنا من كان تحت أي ذريعة كانت، وأن الشعب الليبي وثواره الأحرار هم المتكفل بمكافحة الإرهاب على أراضيهم من أي نوع".
فيما أكد خبراء أمنيون لـ"بوابة الوفد"، أن هذه القوات لا تختلف عن قوات داعش، وأنها من القوات التى تقاتل ضد الجيش الوطنى الليبي، الأمر الذى يعكس موقفها من الضربة الجوية التى وجهتها القوات المسلحة المصرية مساء أمس لقوات داعش.
في هذا السياق قال اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق، أن قوات "فجر ليبيا"، محسوبة على الجماعات الإرهابية فى ليبيا، لافتا إلى أن بيانهم هو محاولة للتنصل مما حدث أمس، خوفا من أن ينالوا نفس مصير قوات داعش.
وأضاف فؤاد، في تصريحات خاصة للوفد، أن فى السابق

شهدت مصر أفعالا عنيفة ضد المصريين، وتحلت مصر بالصبر كثيرا، إلا أن ما حدث أمس من ذبح للمصريين، إنما هو تخطى الخط الأحمر، مشيرا إلى أن هذه الضربة الجوية جاءت لتحذير داعش، ومراجعة نفسها قبل توجيه أى ضربة أخرى للمصريين.
ولفت وزير الدفاع الأسبق، إلى أن احتمالية أن تكون الضربة الجوية رادعة لداعش، أو أن يردوا على ضربهم بعنف مضاعف ضد المصريين، قائمين، ولكن حجم الخسائر التى تكبدوها أمس قد تكون رادعا لهم، إلا  قد تكون رادعا لهم، إلا إذا كان لديهم أهداف أخرى،  وهو خلق جبهة جديدة تحارب مصر الإرهاب فيها، لتشتيت القوات المصرية.
وأكد فؤاد، أن على مصر أن تراقب الأوضاع بشكل جيد وبحذر، حتى لا تنجرف إلى "المستنقع" الذىتريد القوات الإرهابية جذبها إليه.
وفى سياق متصل، قال اللواء بلال محمد، قائد القوات المسلحة المصرية فى حرب الخليج، أن قوات فجر ليبيا من العناصر التى تقاتل ضد الجيش الوطنى الليبى، متسائلا "كيف تواجه الإرهاب وهى داعمة له؟"
وأضاف محمد، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"  أن قوات داعش مدرجة كمنظمة إرهابية وفقا لقرار من مجلس الأمن، مما يوجب محاربتها، قائلا "إذا كانت فجر ليبيا
تجابه الإرهاب فكان عليها التعاون مع كل الدول التى تحاول القضاء عليها، لا أن تستنكر ما قامت به القوات المصرية بها".
وأكد رئيس القوات المسلحة المصرية فى حرب الخليج، على أن هذه الضربة الجوية ستكون رادعة لقوات داعش الليبية، وتوجه رسالة بأن مصر لن تصمت على أى عمل عدائى يستهدف مواطنيها.
فيما عقب اللواء عبد الرافع درويش، الخبير العسكرى، على دعوات فجر ليبيا للتظاهر عصر اليوم، بأن أبلغ رد عليهم، هو تظاهرة للشعب المصرى مؤيدة للضربة الجوية المصرية لداعش، وتحفز قوات الجيش على المزيد منها.
وأضاف درويش، أن القوات الجوية المصرية، قادرة على أن تصل إلى أهدافها المحددة، وهذا بالفعل ما حدث مساء أمس، فى استهدافها مقار محددة لوقات داعش، مؤكدا استمرار هذه العمليات ضد القوات الإرهابية، قائلا "دم المصريين من هيروح هدر، واللى هيرد علينا برد أعنف هنرد عليه بـ100 أعنف".
ومن جانبه، قال اللواء عمر الطاهر، الخبير الأمنى، أن حالة التمزق التى تعانى منها ليبيا الآن، نظرا لوجود قوات داعش بها، لا تجعل لقوات فجر ليبيا صوتا، والصوت الأعلى لقوات حفتر.
وأكد الطاهر، في تصريحات خاصة للوفد، أن ما يهم مصر هو التأييد الدولى والعالمى لضربتها الجوية لقوات داعش الليبية، دون النظر إلى دعوات الإستنكار، إذ أن مصر تطهر العالم كله من خطر الإرهاب، موضحا أن التظاهرات لاتى تدعو لها قوات فجر ليبيا محكوم عليها بالفشل قبل بدئها.
ولفت الخبير الأمنى، إلى وجود احتمال لزيادة عنف قوات داعش الإرهابية ضد المصريين فى ليبيا، ولكن على وزارة الداخلية، تأمين المصريين فى ليبيا لحين عودتهم، مناشدا كل المصريين فى ليبيا بالعودة إلى بلادهم.
كما أشار الطاهر إلى أن الضربة الجوية مساء أمس، حالت دون قيام فتنة طائفية فى مصر.

أهم الاخبار