الرى:

استقرار حالة الشواطئ بعد انتهاء نوة الشمس الصغرى

أخبار وتقارير

السبت, 14 فبراير 2015 11:40
استقرار حالة الشواطئ بعد انتهاء نوة الشمس الصغرىد. حسام مغازي
القاهرة - بوابة الوفد - نغم هلال:

تلقى الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، تقريرًا مفصلاً حول حالة الشواطئ في نطاق الإدارات العامة لحماية الشواطئ بالساحل الشمالي من رفح وحتى الساحل الغربي بمطروح، وكذلك حالة الشواطئ على البحرالأحمر خلال نوة الشمس الصغرى التي تعرضت لها البلاد في الفترة من 10 إلى 12 فبراير الجاري.

وقال مغازي، إن الهيئة العامة لحماية الشواطئ قامت برفع حالة الطوارئ القصوى على مستوى الإدارات العامة بالشواطئ الشمالية والشرقية، لافتًا إلى أن مهندسي الوزارة تواجدوا بتلك المناطق على مدار الساعة لمتابعة حالة البحر ومشروعات الحماية ورصد أي تغيرات واتخاذ التدابير اللازمة والطارئة لمواجهة أي آثار ناجمة عن النوة بالتنسيق مع غرفة العمليات الرئيسية بالوزارة.

وأوضح الوزير أنه بالمرور على خط الشاطئ بالساحل الشمالي الغربي في نطاق (شاطئ روميل، كورنيش مدينة مطروح، منطقة شاطئ الغرام وحمامات كليوباترا، منطقة الشواطئ بقرية القصر، شواطئ الأُبيّض) فقد تلاحظ وجود رياح شديدة مصحوبة بارتفاع في الأمواج عن المعدلات المعتادة مع سقوط أمطار وعدم تأثر

خط الشاطئ، مع وجود غمر جزئي بمياه البحر لشاطئ روميل وشاطئ الغرام.

وأشار إلى أنه بالمرور على خط الشاطئ بالساحل الشمالي بمطروح، خاصة الأماكن الأكثر خطورة التي تتم متابعتها أثناء النوات من كل عام فلم يتم رصد أي تغيير ملحوظ أو تآكل مفاجئ لأي منطقة رغم وجود رياح شديدة مصحوبة بدوامات من الأتربة والغبار وارتفاع شديد في أمواج البحر.

وأضاف الوزير أنه بالمرور في نطاق الحائط البحري برشيد -الجسر الشرقي لمصب النيل فرع رشيد منطقة الرؤوس البحرية- فقد تبين استقرار المنطقة بصفة عامة على الرغم من ارتفاع الأمواج بمدخل بوغاز رشيد ووصول المياه إلى الطريق الدولي الساحلي دون تأثر الطريق وانسيابية حركة المواصلات.

كما أنه بالمرور على مناطق (جسر النيل الغربي، الحاجز الغربي برشيد، منطقة طابية العبد) فقد تلاحظ استقرار حالة الشواطئ بتلك المناطق.

وبالمرور على المنشآت وخط الشاطئ بالإسكندرية في نطاق سور المنتزه "لسان السلسة" حتى الأنفوشي نهاية سور الجمرك بطول 500 متر تقريبًا، فقد تبين استقرار حالة الشواطئ بالمنطقة ولم تحدث أي تأثيرات تذكر للنوة التي تتعرض لها البلاد.

ولفت الوزير إلى أن حالة الشواطئ في نطاق رأس البر والكورنيش والحائط البحري مستقرة والحائط يعمل بكفاءة، باستثناء منطقة خليج رأس البر، حيث وصلت الأمواج فيها إلى ارتفاعات كبيرة ودخلت المياه إلى منطقة الكافتيريات.

وتابع: بالنسبة لمنطة شرق دمياط حتى قرية الديبة فقد انحسرت المياه دون أي آثار سلبية سوى ردم لبعض القنوات المغذية لبعض المزارع السمكية، كما أن الوضع آمن ومستقر في مناطق أشتوم الجميل وشاطئ بور فؤاد والحاجز الغربي لقناه السويس.

ومن جانبه، قال المهندس أحمد أسامة، رئيس هيئة الشواطئ، إنه بالمرور على مناطق شواطئ مدينة الطور وعملية حماية الطريق بالجبيل ومنطقة شاطئ موسى باي، فقد تبين أن الأمور مستقرة ولا توجد مشاكل مؤثرة نتيجة المد العالي سوى غمر طفيف بالمياه لبعض المناطق، وبالنسبة لشواطئ سيناء شمالاً وحتى مدينة رفح فقد عملت الرؤوس على حماية المنطقة شرق وغرب العريش والوضع آمن ومستقر.

وأضاف "أسامة" أن المنطقة الشاطئية داخل نطاق الإدارة العامة لحماية الشواطئ بشمال غرب البحر الأحمر بالغردقة لم تتأثر بتلك النوات.

أهم الاخبار