نجم يطالب بالانفتاح الحضارى على الغرب لمواجهة الإرهاب

أخبار وتقارير

السبت, 14 فبراير 2015 09:44
نجم يطالب بالانفتاح الحضارى على الغرب لمواجهة الإرهابد. إبراهيم نجم
القاهرة - بوابة الوفد - حسن المنياوي:

قال الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية، إنه لا يوجد فرق بين قتل الدواعش للأبرياء وقتل الأمريكي المجرم للشباب المسلم في أمريكا فكلاها جرائم إرهابية عنصرية ضد الإنسانية  يجب أن يتكاتف الجميع للقضاء عليها.

أضاف نجم، في لقائه بمفوضية مجلس الوزراء النيوزلانلدي، لمكافحة الإرهاب، أن ما نشهده اليوم من قتل وسفك للدماء وترويع للآمنين باسم الدين، يُعد إساءة عظيمة وتشويها للأديان جمعاء باستخدام تعاليم الدين السامية بغرض تحقيق مكاسب ضيقة وجذب البسطاء، والذي يؤدى بدوره إلى انتشار العنف والصراعات الدينية في

مناطق العالم المختلفة، تحت دعاوي الحروب الدينية.
شدد مستشار المفتى، على وسائل الإعلام المختلفة أن تتبني المصطلحات الصحيحة في توصيف تلك الجرائم والجماعات والحركات، مؤكدا أن جريمة قتل الشباب المسلم في تشابل هيل في أمريكا هي جريمة كراهية سوداء، مطالبا بعدم الانجراف في تبني المُسميّات التي تطلقها التنظيمات الإرهابية على أنفسها كمصطلح "الدولة الإسلامية" أو "الخلافة الإسلامية"، فهي من جانب تحاول أن تحصل على توصيف الدولة، رغم أنها
ليست كذلك، كما أنها تحاول أن تلصق صفة الإسلامية إليها على غير الواقع، فلا هي دولة ولا هي تمت للإسلام بصلة.
أوضح نجم، أن الجماعات الإرهابية تأتي بنصوص مبتورة من التراث وتخرجها من سياقاتها لتحقيق أهدافها الدنيئة، مؤكدا أن دار الإفتاء المصرية تفضح هذه الانحرافات الفكرية وتفندها من خلال مرصد التكفير الذي أنشأته الدار ليقوم بهذه المهمة.
أكد مستشار المفتى، على ضرورة انفتاح العالم الإسلامي على العالم الغربي وعلى حقائق العصر مع الحفاظ على ثوابت الأمة وتقاليدها، موضحا ضرورة أن يُشكل المسلمون في الغرب قوة ضاغطة ترفع صوتها مدافعة عن دينها وصورتها وهويتها وثقافتها بصورة حضارية ضد حملات الإسلاموفوبيا الذي زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة.


 

أهم الاخبار