أطباء: مستشفيات سيناء تحتاج نظرة قوية

أخبار وتقارير

الاثنين, 09 فبراير 2015 13:46
أطباء: مستشفيات سيناء تحتاج نظرة قوية
القاهرة- بوابة الوفد- هدير شعراوى

تعانى محافظة سيناء من أحداث إرهاربية متزيدة، يسفر عنها شهداء و مصابون، ومع ذلك هناك فقر فى التخصصات و المعدات والمسلتزمات الطبية بمستشفيات سيناء، بالإضافة إلى غلق بعضها؛ نظرًا لما تشهده المحافظة من تفجيرات وأحداث عنف.

وناشد عدد من الأطباء، فى تصريحات خاصة لـ"بوابة الوفد"، اليوم الإثنين، وزارة الصحة بالنظر إلى المستشفيات وتوفير التخصصات الطبية.
وقال الدكتور صلاح سلام نقيب الأطباء بشمال سيناء وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن شمال ووسط سيناء يعانى من قلة الخدمات الطبية وخاصة فى ظل الأحداث الإرهابية التى تشهدها بشكل مستمر.
وأشار سلام، إلى أن القوافل الإغاثية التى من المفترض أن تأتى باستمرار، لا تتواجد بسيناء، بالإضافة إلى أن مستشفى العسكرى والعريش العام هما فقط الذين يعملون، على الرغم من أن الطاقم الطبيى محدود إلا أنه يبذل جهدًا كبيرًا، مضيفًا أن مستشفى رفح والشيخ زويد شبه مغلقين.
وطالب نقيب الأطباء بشمال سيناء، توفير كوادر طبية من جميع التخصصات، وتوفير دعم

و مسلتزمات طبية، و بالأخص وحده رنين مغناطيسى وعناية مركزة ومستشارى جراحات دقيقة وجراحة عامة، وأطباء مخ وأعصاب.
وذكر عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان، أن المستشفيات تعانى من قلة المسلتزمات الطبية، حيث إن فى يوم الحادث الإرهابى الذى وقع بمبنى المخابرات الكتيبة "101" بمديرية أمن شمال سيناء، مستشفى العريش العام لا يتواجد بها "منشار طبيى"، وكان هناك صعوبة بسبب حظر التجوال وحالة الطوارئ.
وأوضح سلام، أن العجز الكبير الموجود بالمستشفيات يرجع إلى تخوف شركات لإرسال المسلتزمات الطبية المنعقدة مع وزارة الصحة، معبر عن ذلك قائلاً:" مستشفيات سيناء تحتاج إلى نظرة قوية"، لافتًا إلى أن أطباء التكليف الرافضين الذهاب لسيناء مجبورون، حيث إن الطبيب عند انتهاء مدته لا يتم إخلاء طرفه من المستشفى لاحتياجهم لأطباء، وبذلك أصبح الطرفان فى مشكلة، ويؤثر ذلك على
غلق 60% من الواحدت الصحية.
وقال الدكتور أحمد حسين مقرر لجنة مصر العطاء بنقابة أطباء مصر، إن القوافل الطبية التى تكتمل من تبرعات المواطنين، تذهب إلى سيناء بشكل دورى يصل إلى كل عشرة أيام، على الرغم من عدم وجود جميع التخصصات بها.
وناشد مقرر لجنة مصر العطاء بنقابة أطباء مصر، وزارة الصحة بتوفير التخصصات الطبية التى تعانى مستشفيات سيناء من عدم وجودها، و المناطق النائية التى بها مشكلات.
وأشار حسين إلى أن رفض أطباء التكليف الذهاب إلى سيناء، يؤثر على قلة تقديم الخدمات الطبية بالمستشفيات، وعلى المرض، مضيفًا أن على الدولة تعمير وتنمية سيناء لتحفيز أطباء التكليف وتقديم الامتيازات لهم.
قال دكتور وائل هلال، الأمين العام لنقابة الصيادلة، إن النقابة تقوم بدورها كجزء من المجتمع المدنى على حسب احتياجات المستشفيات، لإسعافات الأولية عن طريق لجنة الإغاثة.
وأكد هلال، أن مشكلات قلة المسلتزمات الطبية بسيناء ناتج عن ضعف ميزانية وزارة الصحة، ولذلك تساهم نقابة الأطباء من خلال جمع تبرعات المواطنين لتوفير أدواية وأجهزة التى تعجز الدولة عن توفيرها.
والجدير بالذكر أن هيئة مكتب النقابة العامة للصيادلة وافقت على صرف مبلغ 1آلاف جنيه كدفعة أولى من أموال لجنة الإغاثة بالنقابة العامة لدعم مستشفى العريش العام بالمستلزمات الطبية اللازمة.

أهم الاخبار