أول مسئول إيراني بمصر بعد الثورة

بروجوردى: مصير المنطقة بيد مصر

أخبار وتقارير

الأربعاء, 10 أغسطس 2011 08:16
القاهرة - أ ش أ:

 اعتبر علاء الدين بروجوردى رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن القومى بمجلس الشورى الايرانى مصر بعد التطورات الراهنة فى أعقاب ثورة يناير " أم الأحداث والتطورات " مثلما كانت مصر وستظل أم الدنيا .

 

وقال بروجردى أول مسئول ايرانى يزور مصر منذ ثورة يناير إنه " وبدون شك فإن شعب مصر سيقرر مصيره ومصير المنطقة " معربا عن أمله فى أن تكون الانتخابات القادمة فى مصر ناجحة وسليمة وخطوة كبيرة نحو التقدم والرقى فى ربوع المنطقة .

وأوضح المسئول الايرانى فى مؤتمر صحفى عقده مساء أمس بالقاهرة ان ايران وشعبها تحب مصر " ونحن لا نستعجل بالنسبة للعلاقات الثنائية " وقد سبق لإيران أن أعلنت رسميا قبل التطورات الأخيرة استعدادها بالنسبة لعودة العلاقات الثنائية .. واليوم ننتظر أن يتم اتخاذ القرار فى القاهرة .. وسنكون مسرورين لمشاهدة أجواء الحرية فى الساحة المصرية .. وقال إننا لا نعتقد أنه بإمكان الولايات المتحدة أن تأمر وتنهى كما كان فى السابق .

واستطرد قائلا إننا سنكون مسرورين للغاية اذا ما عادت العلاقات الثنائية اليوم قبل الغد .

وردا على سؤال عما اذا كان يرى أن نظام الرئيس السابق حسنى مبارك كان العقبة الوحيدة أمام عودة العلاقات بين البلدين والوضع بعد زوال هذا النظام الآن قال المسئول الايرانى إن " الحكم السابق فى مصر تلاشى أمره ونتركه للتاريخ " واليوم يوم جديد.. وهناك وفود متبادلة بشكل ملحوظ مؤخرا بين الجانبين ومصر مرحب بوجودها فى ايران دائما .

وتابع:" ونحن نلاحظ أن منحنى العلاقات - أخذا فى الاعتبار معدل الزيارات المتبادلة - الى صعود مستمر .. وقال لا نتعجل وسنحتفل بمشيئة الله بعيد إعادة العلاقات بين البلدين فى طهران والقاهرة .. وشدد على أن ايران ليس لديها أى قيد أو شرط لاعادة العلاقات الثنائية مع مصر"

واضاف انه يتصور ان مصر الجديدة بعد الثورة فى وضع

مشابه لإيران .. وايران مستعدة لمناقشة كافة المعوقات .. وتتفهم القرارات الحاكمة فى مصر وأن كل طاقات مصر مرتبطة بالانتخابات الجديدة.

وتابع بروجوردى " أننا قمنا بتوقيع اتفاقية للطيران مع الجانب المصرى مؤخرا تستلزم تفعيلها وأن يكون هناك مسافرون مؤكدا فى هذا الصدد على أهمية اتخاذ اجراءات بشأن منح التأشيرات للإيرانيين سواء فى طهران أو فى مطار القاهرة الدولى ..وايران من جانبها ليس لديها مشكلة فى هذه الاجراءات .. وسيتم متابعة هذا الموضوع ".

وأضاف أننا على استعداد كامل لتبادل تجارب الثورة الايرانية الاسلامية بعد 30 عاما من حدوثها وفى مقدمة خلاصة هذه التجربة هو أن بلاده ترى أن أحد أهم العوامل والأسباب لنجاح أى ثورة هو رفض الضغوط والتأثيرات الأجنبية خاصة الأمريكية حيث إن الولايات المتحدة تريد حسب قوله أن تستخدم الضغوط الشعبية من أجل مصلحتها .

وأشار الى أن ايران تحملت كل المصاعب والضغوط على مدى ثلاثين عاما مشيرا الى أن ايران ونتيجة لهذا الصمود حققت خطوات ناجحة من أمثلتها تصنيع أقمار صناعية بإمكانات ذاتية وعلماء ايرانيين جراء عدم تقديم أى دولة التكنولوجيا لطهران لتصنيع هذه الأقمار .. وأوضح أن ايران سوف تطلق قمرا صناعيا ثالثا الى الفضاء قبيل نهاية العام الجارى .

أهم الاخبار