نائب جمهوري يفسر عدم ثقة جنود الجيش الأمريكي في قياداتهم

أخبار وتقارير

الجمعة, 06 فبراير 2015 14:18
نائب جمهوري يفسر عدم ثقة جنود الجيش الأمريكي في قياداتهم
القاهرة – بوابة الوفد – ولاء جمال جـبـة

قال "دونكان هانتر"، عضو مجلس النواب الأمريكى، عن الحزب الجمهورى، إن السبيل الوحيد للتخلص من فساد الجنرالات والقيادات العليا فى الجيش الأمريكى هو توقف هؤلاء القيادات عن العمل والتصرف مثل السياسيين.

واستند "دونكان هانتر" إلى نتائج الاستطلاع التى أجرى العام الماضى وأظهر أن 27٪ من الموجودين فى الجيش الأمريكى يشعرون أن كبار قادة الجيش يسعون وراء مصالحهم.
وأردف "هانتر" قائلاً:" بالنسبة لبعض هؤلاء المدافعين المُخلصين عن مصلحة الولايات المتحدة، فهناك صعوبات أبعد من تلك الموجودة فى ساحة المعركة، صعوبات من داخل المؤسسة العسكرية نفسها".
ورأى الكاتب أنه لا عجب من القلق الدائر بشأن الروح المعنوية فى الجيش، فقد أعرب وزير الدفاع السابق "تشاك هاجل" مؤخرًا عن قلقه من انخفاض الحماس، معتقدًا أن الأمر سيستغرق بعض الوقت لتغيير وجهة لبنظر ومفهوم القوة.
ومضى "هانتر" قائلاً:" إن الشكوى الواحدة المتكررة تتمثل فيما يراه عديد من موظفي الخدمة إفراط فى عمل الجيش بالسياسة فى زمن الحرب، مما استتبعه ملاحقات قضائية رفيعة المستوى، وإجراءات عقابية مفرطة واتخاذ القرارات تخالف مصلحة الموظفيين لذلك كثيرًا،

وتم استبدال الغرائز الضرورية فى القتال بالشك والتردد، والشعور المتزايد بعدم الثقة بين الرتب العسكرية".
وأشار "دونكان هانتر" إلى حالة الرائد "مات جولستين"، الضابط فى القوات الخاصة، الذى تم التحقيق معه من قِبل الجيش لأكثر من عام ونصف العام للأشتباه فى أنه خالف قواعد الاشتباك وقتل بشكل غير قانونى أحد أفراد العدو والذى كان معروفًا بالنسبة له فى أفغانستان، وقد تم تقديم هذا الادعاء للجيش من خلال قنوات غير رسمية وقد حاول الجيش إيجاد أى إدانه ضده، ولكنه لم يتمكن من العثور دليل واحد لتأكيد هذه المزاعم.
مضى قائلاً:" مازال جولستين إلى الآن فى انتظار أن يتخذ الجيش قراره بشأن مستقبله، وتم تهميشه وتجريده من رتبته".

أهم الاخبار