الشامي ينفى أى ضغوط على صالح لنقل السلطة

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 20:53
صنعاء – شينخوا:

قال حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في اليمن اليوم الثلاثاء إن التقارير التي تفيد بأن الرئيس علي عبدالله صالح، الجريح الموجود في الرياض حاليا لقضاء فترة نقاهة، يواجه ضغوطا من قبل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة لنقل السلطة لا أساس لها من الصحة.

وقال المتحدث باسم الحزب الحاكم طارق الشامي ليست هناك مثل هذه الضغوط الدولية لإقناع

صالح بالبقاء في المملكة العربية السعودية نتيجة لمخاوف من محاكمته المحتملة إذا عاد الى اليمن.

وفي الوقت نفسه، قال دبلوماسي سعودي في صنعاء إن الحكومة السعودية تجري محاولة لمساعدة الحزب الحاكم والمعارضة في اليمن من أجل التوصل إلى تسوية عن طريق الحوار وإجراء انتخابات رئاسية

مبكرة.

خرج صالح من مستشفى القوات المسلحة السعودية اليوم السبت بعد أن أمضى شهرين قيد العلاج من حروق أصيب بها في هجوم بقنبلة على قصر الرئاسة يوم 3 يونيو الماضي.

وقال مسئول بالمعارضة إنه ليس هناك أي تقدم بشأن التوصل إلى تسوية حتى الآن.

وتعهد الرئيس المتمرس، الذي يواجه احتجاجات منذ سبعة أشهر تطالب بوضع نهاية فورية لحكمه المستمر منذ 33عاما، تعهد في وقت سابق بالعودة إلى السلطة وقيادة حوار مصالحة وطنية مع المعارضة.

 

أهم الاخبار