دير شبيجل" تنتقد ضعف أوباما بمواجهة الأزمة الاقتصادية

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 18:47
دير شبيجل تنتقد ضعف أوباما بمواجهة الأزمة الاقتصاديةباراك اوباما
برلين - أ ش أ:

ذكرت مجلة (دير شبيجل) الألمانية اليوم الثلاثاء أن الأزمة الاقتصادية الجديدة أحكمت قبضتها على الولايات المتحدة وأسيا وأوروبا غير أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما كل ما يستطيع أن يفعله في مواجهتها هو ترديد الشعارات.

وقالت المجلة - في تقريرها الذي بثته على موقعها الالكتروني - إنه في الوقت الذي أصر فيه أوباما على أن أمريكا ستظل تحتفظ بتصنيفها الائتماني الرفيع انهارت الأسواق وبدا الرجل الأقوى في العالم مشلولا على نحو غريب.

وأضافت أن الرئيس الأمريكي قد يبدو الرجل الأقوى في العالم، حسبما قال الخبير

السياسي ريتشارد نيوشتاد، لكن قوته الحقيقية الوحيدة تتمثل في قدرته على الإقناع، ولهذا السبب يتوق رؤساء أمريكا للوقوف أمام الكاميرات والتحدث إلى الأمة مما يشير إليه الأمريكيون ب "منبر الوعظ".

وأشارت المجلة إلى أن الرئيس أوباما عاد إلى هذا المنبر بعد ظهر أمس الاثنين تزامنا مع تراجع أسواق المال العالمية ، وقال "بغض النظر عما تقوله مؤسسة ما لقد كنا دائما دولة رائدة في التصنيف الائتماني العالمي وسوف نظل كذلك"

، لكن المجلة قالت إن أوباما لم يفلح في إقناع أحد وأنه فى وقت حديثه انخفض مؤشر داو جونز دون ال 11 ألف نقطة للمرة الأولى في تسعة أشهر .. لافتة إلى أن هذا الأمر قطعا يمثل مشكلة للرئيس أوباما وأمريكا قبل أي شىء.

وتساءلت المجلة "هل الأمريكيون مازالوا يثقون في رئيسهم؟ .. وقالت إن الحديث عن سقف الديون وإجراءات التقشف والحيل في الميزانية أمور فنية للغاية لا يدركها ويتفهم طبيعتها إلا الخبراء المحنكين في عالم الاقتصاد لكن في النهاية الأمر يصل إلى سؤال بسيط وهو : هل مازال الأمريكيون بعد كل هذا يثقون في نظامهم السياسي ورئيسهم؟ والأهم من ذلك هل مازالوا يثقون في عظمة أمريكا؟!.

أهم الاخبار