رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو. السيسي وخطاب فضح الإخوان

أخبار وتقارير

السبت, 31 يناير 2015 17:12
فيديو. السيسي وخطاب فضح الإخوان
كتب محمود فايد:

ظهرت تغيرات واضحة على لغة خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسى، مساء اليوم  السبت، عقب  اجتماعه بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة، لمتابعة ملابسات الحادث الإرهابى الأخير بسيناء، الذى نتج عنه عشرات الشهداء والمصابين.

الإخوان قتلة

وتمثلت التغيرات فى حديثه العلنى، عن  جماعه الإخوان، دون أن يذكرهم، وتحميلهم مسؤلية العنف فى الشارع المصرى، وقتل المصريين وأبنائهم، وكشف تفاصيل لقاءه بالقياديين الإخوانيين محمد سعد الكتاتنى  وخيرت الشاطر، فى 21 يونيو، وأيضا  تذكيره للمصريين بتفويض محاربة الإرهاب، وتأكيده أنه كان على حق  عندما استدعى المصريين للمساندة، وإشارته إلى أن المصريين لهم مسؤلية مشتركة معه لإنجاح هذه المرحلة.

المؤامرة الدولية

كما تضمنت لغة الخطاب تأكيده أن تنظيم الإخوان ناجح وممتد فى دول كبرى على مستوى العالم، وله علاقات متشعبة مع هذه الدول ، وبالتالى فإن هذه الدول تعمل على خدمته، ويؤكد تعرض البلاد لمؤامرة كبرى ليست من التنظيم فحسب، ولكن من دول كبرى، والتى كانت محطتها الأخيرة لقاء قيادات الإخوان بوفد من الكونجرس الأمريكى.
أجهزة الدولة
وتضمن الخطاب أيضا  حث الرئيس لأجهزة الدولة وعلى رأسها القضاة، إلى ضرورة أن يشعر المصريين بالقصاص، وأيضا رسالة الوعى من قبل الإعلام، حيث تعد  هذه الرسائل الأبرز فى خطاب

اليوم، وتأتى على رأسهم تحميله للإخوان  المسؤولية لأول مرة وذكره للقيادات التى اجتمعت معهم وهدده بالعنف.

السيسى والكتاتنى والشاطر"لقاء 21يوينو"

ويعد  التغيير الأبرز فى تحدثه بشكل علنى وصريح، عن تحميله جماعة الإخوان،  الإرهاب فى الشارع المصرى، وجميع أعمال القتل  والتخريب، فى سيناء، بالإضافة إلى جميع الهجمات والأعمال الإرهابية، التى تمت  ضد الجيش المصرى، ورجال الشرطة المدنية، والمواطنين العزل، وتعد هذه المرة الأولى للرئيس السيسى أن يتحدث بشكل واضح ويحمل الإخوان  وقيادات بأسمائها الإرهاب، والتخريب فى الشارع المصرى.
وتكشف "بوابة الوفد"، عن تفاصيل الاجتماع الذى تحدث السيسى عنه، فى خطاب اليوم، والذى طالب فيه المصريين بضرورة تذكره بشكل دائم، والذى كان بعنوان  21 يونيو، حيث  تم مع الرئيس السيسى، وجاء بناء  على طلب  د. سعد الكتاتنى، رئيس مجلس الشعب الأسبق،  بحضور المهندس خيرت الشاطر، النائب الأول لمرشد  الإخوان، حيث تحدث الشاطر عن أنه فى حالة عزل  الرئيس مرسى، سيواجه الدولة من جميع أنحاء العالم مُقاتلون من أفغانستان وسوريا، وليبيا، وباكستان، واستمر مدة 40

دقيقة، وعقب عليه الرئيس السيسى بأن الشعب المصرى لا يخشى أحد،مهما كان.

السيسى كنت عارفا

وتابع الرئيس : "من يوم 21 يونيو، كنت عارف دا هيحصل وكنت عارف اننا نقابل موجة ارهاب تنظيم فى اقوى حالاته منذ سنوات مستقر يخطط جاهز نافذ ناجح فى العالم دول تقاد من التنظيم هذة الدول تفتكروا تعمل اية هل تتركنا فى حالنا، والمواجهة دي مواجهة صعبة وقوية وشريرة وتاخد وقت طويل واللي بيدفع الثمن كل المصريين وولاد الجيش والشرطة ولادكم وولاد مصر، وهما مستعدين يدفعوا عشان البلد دي والمنطقة بالكامل وكانتت تتحول لنار لا يعلم مداها إلا الله".
ولفت  الرئيس السيسى إلى أن مصر لن تتأخر أو تتقاعس فى الحرب ضد الإرهاب، وأن الجيش المصرى لن يترك سيناء لأحد، مؤكدًا أنه وكل أفراد القوات المسلحة مستعدون للشهادة فى الحرب على الإرهاب، مشيرا فى كلمة موجهة للشعب "كانوا بيقولوا لكم يا تتحكموا يا تموتوا يا نحكمكم يا نقتلكم وأنتم رفضتم".
وأضاف: "أنا مستعد أتقتل دفاعا عن البلد دى وهقابل ربنا باللى عملته"، مؤكدا أن مصر تواجه أخطر تنظيم سرى فى العالم ، ومواجهته صعبة وقوية وشريرة، وستأخذ وقتا طويلا ومن يدفع الثمن هم المصريون، لأن ولاد الجيش والشرطة هما ولاد مصر، لكننا مستعدون لدفع الثمن من أجل البلد، وللمنطقة بالكامل، التى كانت من المتوقع أن تتحول لنار لا يعلم مداها إلا الله".
وتابع موجهاً حديثه للإرهابيين : " احنا عارفين مين ساعدكم ومين اللى أعطاكم إحنا شايفينه ومش هنسيبه".

شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=5bLr0FBWpGI


 

أهم الاخبار