عودة لاجئي الصومال للعاصمة بعد انسحاب المسلحين

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 09 أغسطس 2011 09:39
مقديشيو (رويترز)

تدفق آلاف اللاجئين الصوماليين الفارين من المجاعة والعنف على مقديشيو أمس الاثنين بحثا عن طعام

بعد أن انسحب مسلحو حركة الشباب المجاهدين من العاصمة.

وبدأ مقاتلو حركة الشباب سحب مقاتليهم من مقديشيو في مطلع الاسبوع الأمر الذي زاد الامل في أن تتمكن جماعات الاغاثة من زيادة شحنات المساعدات بعد أن ظلت الجماعة المتشددة على مدى سنوات

تمنع على فترات متفرقة دخول المعونات الى المناطق التي تسيطر عليها.

وأبلغ سكان يقيمون في مقديشيو رويترز بأن طوابير طويلة من اللاجئين تتجه الان الى المدينة التي دمرتها الحرب للفرار من أسوأ جفاف تشهده المنطقة منذ عشرات السنين وأن الامدادات الحالية شارفت على النفاد بالفعل.

وتقول الامم المتحدة ان نحو 3.6 مليون شخص عرضة لخطر الموت جوعا في الصومال ونحو 12 مليونا في انحاء منطقة القرن الافريقي بما في ذلك اثيوبيا وكينيا.

وقال لاجئ يدعى شريف اسحق (58 عاما) في مخيم بادبادو على مشارف العاصمة لرويترز "الان الالاف... في طريقهم من (منطقتي) باكول وباي الى مقديشيو.

"لا أستطيع القول إنها ستمطر لكني متأكد من أن الحياة ستتحسن إذا اختفى الشباب عن الانظار. ستأتي وكالات أكثر وسيحصل الناس على الطعام والوظائف."

أهم الاخبار