رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسى:النظام البائد اعتقد أن الجيش تحت أمره

أخبار وتقارير

الأحد, 07 أغسطس 2011 19:25
كتب- صلاح شرابي: صلاح لبن- حازم العبيدي

أكد عمرو موسي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أنه كان رافضاً لتوريث الحكم في مصر من الرئيس المخلوع حسني مبارك لنجله جمال قائلا "أنا قلت قبل الثورة في أحد الحوارات إن التوريث مش هيفوت علي خير ولو حصل يبقي إحنا مش رجالة، وأنا شخصيا مكنتش أعرف أعيش في البلد دي لو حصل لأن التوريث كان سيصبح طعنة في شرفنا".

وقال موسي خلال حواره مع الإعلامي مجدي الجلاد في برنامج"انت وضميرك" الذي أذيع اليوم علي قناة دريم إن ضمير النظام البائد

لم يكن نائماً، وإنما كان يقظاً لما يفعل ودعمه في ذلك الشرطة الموالية له، واعتقاده أن الجيش سيكون تحت أمره إلي جانب بعض مؤشرات النجاح التي شعر بها النظام ولم يشعر بها المواطنون، قائلا"الجيش امتنع عن ضرب المتظاهرين وهذا لابد أن يذكر".

وأضاف المرشح المحتمل للرئاسة أنه تعامل مع 25 يناير علي أنها ثورة منذ البداية، مشيرا إلي نزوله ميدان التحرير يوم الجمعة بعد موقعة الجمل

وإصدار بيان مع نخبة من المثقفين وكبار السياسيين لإدانة ما حدث، نافيا اتهامه بتصاعد مواقفه نتيجة تصاعد الأحداث.

وحول الخلاف بينه وبين منافسه الدكتور محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية قال البرادعي"لايوجد خلاف بيني وبين البرادعي لأن الصداقة تجمعنا منذ فترات طويلة إلا أن انشغال كل واحد في عمله لمدة30 سنة كان سبب الابتعاد دون سبب آخر".

وردا علي دعم مصر لترشيح الدكتور محمد شاكر أثناء ترشح البرادعي لمنصبه السابق قال موسي إن ضميره كان مستريحا من هذا الاختيار، رافضا التعليق علي هذه النقطة واختتم حديثه قائلا "لن أتكلم عن هذا الموضوع أكثر من ذلك علي الأقل في الوقت الراهن".

 

 

 

أهم الاخبار