اشتباكات بين الجيش اليمني ومسلحي صادق الأحمر

أخبار وتقارير

السبت, 06 أغسطس 2011 07:15
صنعاء- ا ف ب:

اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة في شمال صنعاء الجمعة بين الجيش ومسلحين موالين للزعيم القبلي الشيخ صادق الاحمر، الذي يتزعم ائتلافا يدعم الاحتجاجات المناهضة للنظام، كما افاد شهود عيان. وقال الشهود إن الاشتباكات دارت في داخل ومحيط حي الحصبة، الذي شهد في مايو مواجهات دامية بين الطرفين، وقد استخدمت خلالها مختلف انواع الاسلحة وتخللها دوي انفجارين قويين.

وقال مصدر في قبيلة حاشد التي يتزعمها حسين الاحمر إن مقر إقامة الشيخ حسين الاحمر شقيق الشيخ صادق، في مجمع الصوفان السكني في شمال الحصبة، تعرض لقصف صاروخي من الحرس الجمهوري الذي يقوده احمد الابن البكر للرئيس علي عبدالله صالح.

وأكد شهود عيان ان المنزل اصيب بثلاثة صواريخ وان ثلاثة من مسلحي الاحمر اصيبوا بجروح. واضاف الشهود انهم شاهدوا احدى مدرعات الجيش وقد اشتعلت فيها النيران بعدما اصابها صاروخ.

ولدى حلول موعد الافطار هدأت المعارك وساد هدوء حذر طيلة الليل لم يقطع سكونه إلا طلقات رشاشة متقطعة، كما افاد سكان الحي.

وقال مصدر في صنعاء إن "ضغوطا دبلوماسية غربية مورست على الطرفين لوقف المعارك".

وكان مسلحو الشيخ صادق الاحمر قد انتشروا صباح الجمعة في صنعاء مع تقدم الجيش باتجاه معقلهم في العاصمة.

وأغلقت قوات الحرس الجمهوري طرقا عدة واقامت

نقاط تفتيش، فبادر رجال القبائل المسلحون بالرشاشات والقذائف الصاروخية، الى فعل الامر نفسه.

وكانت معارك عنيفة بين مقاتلي الاحمر والقوات الموالية للنظام في الحصبة في مايو اسفرت عن مقتل اكثر من 140 شخصا قبل اقرار الجانبين هدنة.

ويتزعم الشيخ الاحمر قبيلة حاشد القوية التي سحبت في مارس تأييدها لصالح -- وهو من قبيلة حاشد - وانضمت للاحتجاجات التي اندلعت في يناير مطالبة بالاطاحة بصالح الذي يجلس على كرسي الرئاسة منذ عام 1978.                        

وشكل زعماء قبليون متنفذون الاسبوع الماضي ائتلافا بزعامة الاحمر لدعم الانتفاضة ضد صالح الذي يمكث في مستشفى بالسعودية منذ  يونيو بعد اصابته في انفجار قنبلة في مجمعه بصنعاء.

وتلعب القبائل دورا مؤثرا في اليمن الفقير حيث تجمع قبيلة حاشد الاف المقاتلين المسلحين وتمولهم، بينما تعد بكيل القبيلة المتنفذة الاخرى في اليمن.

أهم الاخبار